مجتمع مدني

الموصل :"نساء العراق صانعات للسلام والعدالة"

طريق الشعب
عقدت "شبكة النساء العراقيات"، وهي تضم مجموعة من المنظمات المدنية النسوية، السبت الماضي في مدينة الموصل، مؤتمرا وطنيا تحت شعار "نساء العراق صانعات السلام والعدالة"، وذلك في اطار خطة العمل الوطنية لقرار مجلس الأمن المرقم 1325، والذي يكفل مشاركة المرأة كعنصر فاعل في منع نشوب النزاعات وإيجاد الحلول لها، وفي مفاوضات بناء السلام وحفظه.
وجاء المؤتمر الذي حضره وشارك فيه نحو 170 ناشطة وناشطا من مختلف أنحاء العراق، ضمن مبادرة الشبكة إلى بناء الأمن والسلم المجتمعي في محافظة نينوى، ومن أجل إعلان التضامن مع نساء المحافظة والاطلاع على أوضاعهن المعيشية.
وقدمت في المؤتمر شهادات حية لنساء موصليات عكسن فيها ظروفهن المعيشية، وقدراتهن على مواجهة الارهاب والتطرف. كما قدمت في المؤتمر رؤى عدة حول قدرات النساء العراقيات في بناء الاستقرار، ودورهن في حل النزاعات، والمفاوضات وصناعة السلام والعدالة، وتعزيز ثقافة اللاعنف والتسامح ونبذ الكراهية والتمييز.
وانتهت الشبكة في مؤتمرها إلى إصدار بيان، شددت فيه على أهمية بناء الثقة وتعزيزها بين أبنا الشعب العراقي، والتعامل بين المواطنين على اساس المواطنة بعيدا عن المسميات الطائفية والقومية والعرقية، والتصدي للسياسات التي ادت الى انتاج المجاميع الارهابية بمسمياتها المتعددة.
وطالب البيان بتحقيق العدالة ليس بين سكان نينوى والمناطق المحررة وحسب، بل بين كل أبناء وبنات الشعب العراقي، من خلال تعويض المتضررين من الإرهاب، وضمان عودة النازحين إلى ديارهم، "والعمل على تطبيق الاستراتيجيات الوطنية التي أقرتها الحكومة وظلت حبرا على ورق لعدم وجود إرادة سياسية لتنفيذها، ومن أبرزها الخطة الوطنية لتطبيق القرار 1325 واستراتيجية النهوض بالمرأة ومناهضة العنف" – كما ورد في البيان.
وكشف البيان عن اصرار العراقيات على القيام بدور حقيقي في عملية الاصلاح السياسي، والتخلص من نهج المحاصصة الطائفية، ومحاربة الفساد، وعدم افلات المجرمين والفاسدين من المسائلة والعقاب، وبناء دولة المؤسسات القائمة على احترام حقوق الانسان.

مجتمع مدني