مجتمع مدني

الصحافة المستقلة تدق ناقوس الخطر وتحذير من هجرة الكفاءات الاعلامية

طريق الشعب
انتقدت النقابة الوطنية للصحفيين في العراق، امس ، السلطات الثلاث، والجهات المسؤولة، لتجاهلها التراجع الكبير للإعلام العراقي المستقل، داعية الى الاسراع في تشكيل هيئة اختصاص تضع معالجات جدية لما تعانيه الصحافة المستقلة، وحماية العاملين فيها من البطالة والعوز، فيما حذرت من استمرار نزيف الكفاءات الاعلامية وهجرتها الى خارج البلاد.
وقال رئيس النقابة، الزميل عبد المنعم الأعسم، في بيان، تلقت "طريق الشعب" نسخة منه، "فيما دق رؤساء تحرير الصحف العراقية المستقلة ناقوس الخطر لاحتمالات التوقف او تقليص الخدمات التي تقدمها في ملاحقة الفساد والعلل التي تضرب بنيان الدولة وحماية الثقافة والتراث والذاكرة من التشوه، فقد تزامن ذلك مع الاستغناء عن المئات من العاملين في الصحف ووسائل الاعلام والاقنية المختلفة في العاصمة بغداد والمحافظات، الامر الذي القى بظلاله القاتمة على مستقبل التجربة الديمقراطية الوليدة وعلى مساحات التعبير عن الرأي والرقابة الشعبية على أداء السلطات"، مضيفا "كما وأثار، ويثير، قلق المنظمات الدولية الموصولة بعمل الصحافة والصحفيين، وهدد بإطفاء التميّز الذي تتمتع به الدولة العراقية، ما بعد الدكتاتورية، من حيث التعددية الاعلامية بين اعلام تموله الدولة وآخر تصدره الاحزاب السياسية، وثالث هو الاعلام المستقل".
واردف الأعسم، "تلقت نقابتنا، النقابة الوطنية للصحفيين، استشعارات واستفسارات عما تعانيه صحف البلاد ووسائل الاعلام العاملة فيها، كما تلقت نداءات وشكاوى من العاملين الذين انضموا الى جيش البطالة في البلاد في ظروف الازمة الاقتصادية والمعيشية الخانقة، وكل ذلك يجري مع اشتداد الحرب على العصابات الارهابية الاجرامية، وهزيمتها على الارض امام قواتنا الوطنية المشتركة، بما يعطي للإعلام دورا استثنائيا في تعبئة الرأي العام وتسريع عمليات النصر واعادة البناء"، مستطردا "اننا، إذ نتابع هذا التراجع المقلق في اوضاع الاعلام العراقي والعاملين فيه فان ما يضاعف قلقنا هو التجاهل البائن لهذا الحال، من قبل الجهات صاحبة العلاقة في السلطات الثلاث، والهيئات الاجتماعية والثقافية حيث كانت مقدمات انهيار الاعلام الوطني، المستقل بخاصة، تلزم التعجيل بتشكيل هيئة اختصاص تضع معالجات جدية على اساس التصورات التي وضعها رؤساء تحرير الصحف المستقلة، والدراسات الميدانية التي تتناول مشكلات الاداء الاعلامي وسبل تصويبه، والاهم، حماية العاملين في هذا الميدان من البطالة والعوز، وكي لا يستمر نزيف الكفاءات الاعلامية وهجرتها الى خارج البلاد".
وختم رئيس النقابة الوطنية للصحفيين في العراق، بيانه، بالقول، "وبموازاة ذلك فان على ممثلي الصحف المستقلة وجمهرة العاملين في الاعلام الذين وجدوا انفسهم عاطلين عن العمل وكل انصار الحريات والتعددية الاعلامية تنظيم اعمال احتجاج وضغط واتصالات لجهة وضع حلول عاجلة لهذا التردي في وضع الاعلام وايجاد فرص عمل للعاطلين".

مجتمع مدني