مجتمع مدني

الحريات الطلابية ... في جلسة حوارية نظمها مركز المعلومة

نظم مركز المعلومة للبحث والتطوير بالتهعاون مع المجلس العراقي للسلم والتضامن, واتحاد الطلبة العام في جمهورية العراق، جلسة حوارية حول "حرية التعبير في الحياة الطلابية" وضمن نشاط المركز في مسار حرية التعبير في المنتدى الاجتماعي العراقي، وذلك يوم السبت 6 آيار 2017 وعلى قاعة مجلس السلم في بغداد. وجاءت الجلسة على خلفية فصل مجموعة من الطلبة في جامعة القادسية بسبب تظاهرة نظمها الطلبة خلال زيارة احد الشخصيات السياسية للجامعة.، حضر الجلسة مموعة من المختصين والمهتمين.
بعد الترحيب بالحضور من كادر المركز، تحدث النائب الدكتور محمد الشمري عن اهمية الحرية الطلابية وأهمية الأخذ بالنقد البناء من أجل الارتقاء بواقع العراق السياسي والاقتصادي والعلمي. ومدى أهمية عملية بناء الطالب الجامعي ثقافياً وذلك لتفعيل دوره الاجتماعي.
بعد ذلك تحدث الاستاذ طلعت كريم سكرتير اتحاد الطلبة العام في جمهورية العراق، شكر ادارة الجلسة وعبّر عن أهمية اثارة قضايا مشابهة وأعرب عن قلقه تجاه مشكلة تجييش الطلاب وتسييسهم وخطورة انتهاك حرمة الجامعات بادخال الاسلحة وضرب الطلاب والتجاوز عليهم. كما أعرب عن أهمية فسح المجال للطلاب للتعبير عن آرائهم والمطالبة بحقوقهم وذلك لازدياد وعي الطالب العراقي بعد عام 2003 واهتمامه بالحصول على تعليم رصين وخدمات جامعية ومختبرات متطورة ومطالبته بالحصول على فرص عمل. كما أكد على حاجة الطالب الى وجود حلقة وصل بينه وبين أصحاب القرار وأهمية تكوين شراكة حقيقية بين الطالب والكادر التدريسي لتحقيق حلول حقيقية.
أما الاستاذ عامر القيسي، رئيس الشؤون الطلابية في الجامعة المستنصرية، فتحدث عن تعلميات رقم 160 لعام 2007 وتحدث عن أهمية صدور قانون لتنظيم الحريات الطلابية ونوه الى ان القانون 160 يحد من الحريات الطلابية ويقيدها وذلك لحقيقة كونه مُقَر من قبل الاحزاب السياسية والتي تسعى الى الحد من الحريات. كما ان انعدام وجود العدالة في تطبيق القوانين وتطبيق العقوبات على الطلاب حصلت بسبب وجود طلبة جامعيين منتمين لتلك الاحزاب وذلك جعل من القوانين فضفاضة وقابلة للقولبة. وفي النهاية اشار الى اهمية تربية السلوك الصحيح والحسن وزرعه في نفوس الطلبة من قبل الكوادر التدريسية.
قام بعد ذلك بقية الحضور بمداخلات سريعة وأعربوا عن امتعاضهم من الانتهاكات الحاصلة في الجامعات والظلم الذي تعرض له الطلاب خلال الأشهر المنصرمة ودار نقاشاً مطولاً لإيجاد حلولاً تحمي الطلاب من القوانين الفضفاضة التي تسعى من خلالها بعض الجهات لتكميم أفواه الطلبة وتقييد حرياتهم المشروعة.
اختتم الحاضرون الجلسة بالتوصيات التالية:
1- محاربة عملية المحاصصة داخل الجامعات.
2- افساح المجال للطلاب لتشكيل اتحادات طلابية خاصة بايصال صوت الطالب والمطالبة بحقه.
3- تحديث قوانين التعليم العالي بما يتلائم ومتطلبات العصر والديمقراطية والعولمة الحاليتان.
المكتب الاعلامي
لمركز المعلومة للبحث والتطوير
6 ايار 2017

مجتمع مدني