/
/

طريق الشعب
جدد المئات من اهالي محافظة بابل، تظاهراتهم ضد تردي الكهرباء، ومشروع "الخصخصة"، قاطعين الطريق الرابط مدينة الحلة بمحافظة كربلاء، وملوحين باعتصام مفتوح في حال عدم الاستجابة لمطالبهم من جانب الحكومة المحلية في بابل والجهات المعنية بتوفير الطاقة الكهربائية في المحافظة، وإلغاء خصخصة الكهرباء.
كما دعا المتظاهرون الى الإفراج عن المتظاهرين الشباب المعتقلين منذ الجمعة، خلال 24 ساعة، مؤكدين عدم تراجعهم الا بتنفيذ المطالب.
من طرفه اعلن قائممقام قضاء ب‍عقوبة، رفض ممثلي الاحياء الغربية من مدينة بعقوبة لمشروع خصخصة الكهرباء، فيما أكد مواطنو تلك الاحياء وجود "غليان شعبي" وهددوا بتنظيم "تظاهرات سلمية واسعة".

مطالب المتظاهرين

وذكر مراسل "طريق الشعب" في بابل، حسين فاضل، ان من اهم مطالب متظاهري بابل، زيادة حصة المحافظة من الكهرباء، على ان تكون 750 ميكاواط، بواقع تشغيل 3 ساعات و2 قطع.
وقال المتظاهر حيدر القبطان، لـ"طريق الشعب"، ان "تظاهراتنا سلمية والى النهاية ونؤكد على ضرورة استمرارها وهي دعم لمشروع الإصلاح".

الافراج عن المعتقلين

في غضون ذلك، حضر نائب رئيس مجلس محافظة بابل، عقيل الربيعي، الى التظاهرة، مستمعا الى مطالب المتظاهرين، ومتعهدا بإيصالها الى الحكومة المحلية في بابل والى كافة الجهات المعنية، ووعدهم بالتحرك الجاد للإفراج عن الشباب المعتقلين خلال 24 ساعة.
حصة بابل

كما حضر نائب محافظ بابل الاول، وسام اصلان، الى التظاهرة وتحدث مع المتظاهرين حول ما يدور في مجلس محافظة بابل عن أزمة الكهرباء والحلول بشأنها، قائلا ان "مجلس محافظة بابل قرر في جلسته الاخيرة رفع جهاز ال"rtu" لكننا لم نقم برفع هذا الجهاز لأنه جهاز مركزي لجميع المحافظات العراقية، ولكننا قمنا بأخذ 650 ميكاواط لصالح محافظة بابل، لكن هذا غير كاف لأن بابل تحتاج الى 750 ميكا واط، وبتوفيرها ستكون آلية تشغيل الكهرباء في بابل 3ساعات تشغيل وساعتين انقطاع"، قائلا ان "يوم الثلاثاء المقبل سيذهب وفد متكون من حكومة بابل التشريعية والتنفيذية الى وزارة الكهرباء لمطالبة الوزارة برفع حصة بابل الى 750 ميكا واط بناءً على طلب المتظاهرين".

"غليان شعبي"

وفي ديالى، قال كريم حسن، أحد مواطني الاحياء الغربية لبعقوبة، إن "هناك غليانا شعبيا الان بسبب الخصخصة، ورفضها بات واقع حال بسبب سوء الخدمات وارتفاع في الفواتير بشكل غير مسبوق".
واكد حسن، أن "الايام المقبلة سوف تشهد تنظيم تظاهرات سلمية في بعقوبة من اجل المطالبة برفض الخصخصة".
وكانت بعقوبة اولى مدن ديالى التي تم فيها تطبيق برنامج الخصخصة للكهرباء من قبل شركة محلية تعاقدت مع وزارة الكهرباء قبل اشهر.

خصخصة الكهرباء

من جهته، قال قائممقام قضاء ب‍عقوبة في محافظة ديالى عبدالله الحيالي، لوكالة "السومرية نيوز"، إن "قائمقامية بعقوبة عقدت اجتماعا موسعا مع وجهاء وممثلي الاحياء الغربية لمدينة بعقوبة، والتي يزيد عدد سكانها على 130 الف نسمة، لمناقشة ملف خصخصة الكهرباء وتداعياته الاخيرة في ظل كثرة الشكاوى على عمل الشركة المناط بها تطبيق ملف الخصخصة".
واضاف الحيالي،أن "وجهاء وممثلي الاحياء الغربية اعلنوا رفضهم لمشروع خصخصة الكهرباء وهددوا بتنظيم تظاهرات سلمية واسعة"، لافتا الى أن "الوجهاء تحدثوا عن مماطلة الشركة في تصليح الاعطال، وارتفاع واضح في قوائم فواتير الكهرباء التي ارهقت البسطاء والفقراء".
وبين قائمقام قضاء بعقوبة، أن "مطالب الاهالي سيتم رفعها الى ادارة ومجلس ديالى للنظر فيها".

"بضعة ايام"

الى ذلك، قال زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، في تغريدة على موقع تويتر، "انا على يقين، ان قطع الماء والكهرباء عن الشعب لن يركعهم ، شعب العراق ابي لن ينثني وسيبقى مرفوع الرأس شامخاً".
وختم الصدر موقفه بالقول "لذا نعطي الحكومة فرصة بضعة ايام للنظر في مسألة الماء والكهرباء، والا فافسحوا المجال لنا للعمل من اجل ارجاع حقوقنا وهيهات منا الذلة".

تنزیل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل