مجتمع مدني

انعقاد المؤتمر الاول لجمعية المواطنة لحقوق الانسان

عقدت جمعية المواطنة لحقوق الانسان مؤتمرها الاول ببغداد بتاريخ ١١/٣/٢٠١٧ بحضور شخصيات حقوقية وقانونية وممثلي منظمات مجتمع مدني.
بدآ المؤتمر بالوقوف دقيقة حداد على أرواح جميع ضحايا الانتهاكات الواسعة لحقوق الانسان منها الاعمال الإرهابية البشعة التي تنفذها التنظيمات المتشددة التكفيرية وكذلك الاعمال غير الانسانية التي تقوم بها بعض القوى الأمنية الحكومية عبر استخدام الرصاص الحي او القنابل المسيلة للدموع وراح ضحيتها العديد من المتظاهرين السلميين ، كذلك ما يلاقيه الصحفيون من تواصل الاعتداءات عليهم .
ثم القيت كلمة الجمعية من قبل الناشطة والاعلامية تضامن عبد المحسن التي بينت فيها مسيرة الجمعية منذ 2012 حيث عقد المؤتمر الثالث للجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الانسان في العراق ، والتي طلبت دائرة المنظمات غير الحكومية ابدال اسم الجمعية بعذر وجود الكثير من مؤسسات الدولة باسم (( الوطنية ))، لذلك تم اختيار اسم المواطنة واعتبار الجمعية تعقد مؤتمرها الاول ، وليس الرابع.
ثم بدا اختيار هيئة الرئاسة ولجنة الاعتماد ، وابتدأت رئاسة المؤتمر أعمالها ، حيث تمت قراءة التقرير الإداري ، ثم التقرير الخاص بحقوق الانسان في العراق ، وقد ناقش المؤتمرون بعض فقرات التقرير والتوصيات التي يحتويها وهي تتعلق بضرورة حصر السلاح داخل الدولة ، ثم الاهتمام بأفكار التطرّف التي أنتجت المجموعات التكفيرية وعدم الركون الى الحسم العسكري فقط بعد نهاية داعش في الموصل ، كذلك عدم تشريع قانون مجلس العشائر ، بعد ذلك قرأ التقرير الإنجازي للجمعية منذ المؤتمر الثالث 2012 باعتبار ان جمعية المواطنة لحقوق الانسان امتداد عملي لنفس الجمعية السابقة ، كذلك ناقش الزملاء التقرير وأبدوا بعض الملاحظات الهامةً .
كما قرأت ورقة التوجهات البرنامجية للفترة القادمة مع ملاحظات عن العمل للتنفيذ ، وعرض بعدها التقرير المالي بشقيه الخاص بالمبلغ المالية العراقية او ومبالغ مشروع السلامة الرقمية الذي دعمت منظمة البدائل الكندية تنفيذه .
كذلك تمت استقالة الهيئة الإدارية ، وبدأ الترشيح للهيئة الإدارية الجديدة وكان عدد المرشحين 9 زميلات وزملاء وجرى الإشراف وتنظيم التصويت من قبل لجنة الاعتماد وفاز 7 مرشحين منهم 4 زميلات ، وقد كان من ضمن التجديد في الهيئة الإدارية 3 زميلتان وزميل شاب.
وقد حضر كل من عبد الخالق زنگنة منسق المنتدى العراقي لمنظمات حقوق الانسان ، كذلك بعض ضحايا جبل سنجار ، إضافة الى مدافعين عن سجناء الرأي في السجون التركية ، وممثل عن اعلام المفوضية العليا لحقوق الانسان ، وممثلون عن منظمات حقوقية أخرى الجمعية العراقية لحقوق الانسان ، منظمة حمورابي لحقوق الانسان وغيرها من منظمات المجتمع المدني .كما ورت التهاني العديدة من منظمات حقوق الانسان في الخارج والداخل التي تليت خلال فترة اعناق المؤتمر .
المؤتمر الاول لجمعية المواطنة لحقوق الانسان
13/03/2017

مجتمع مدني