/
/

 اثار ما قلته اخيرا في لقاء مع قناة "الحرة عراق" ردود فعل عدة. وبغض النظر عن اُسلوب بعضها غير الحضاري، فقد اتاحت لي فرصة للمراجعة والتدقيق، من منطلق القبول بالرأي والرأي الآخر .

وبهذا الصدد أشير الى أني انتخبت ضمن قائمة تحالف "سائرون"، الذي له برنامجه الواضح في القضايا الاساسية ومنها ما يتعلق بعلاقات العراق الخارجية. كما اني من كوادر الحزب الشيوعي العراقي، وبرنامجه هو برنامجي.

وقد يكون حصل في اللقاء المذكور لَبْس أو سوء فهم لما قصدته وأردت تأشيره، وهو ما اود ان أوضحه باختصار في الآتي:

نحن ندعو الى إقامة علاقات طبيعية سلمية متوازنة مع الدول الإقليمية، وعلى أساس المصالح المشتركة واحترام إرادة شعوب المنطقة وعدم التدخل في الشأن الداخلي الخاص. وسنسعى الى تعزيز هذه العلاقات في المستقبل، مع التشديد على احترام سيادة واستقلال بلدنا، وقراره الوطني المستقل في كل ما يتعلق بشؤونه الداخلية، ومنها الانتخابات ومسألة تشكيل الحكومة القادمة. وينطبق هذا كذلك على العلاقات مع الدول الاخرى ومنها أمريكا.

اننا ننطلق في كل هذه العلاقات من مصلحة وطننا وشعبنا اولا وأخيرا، ونرحب بالدعم الدولي على وفق ما تمت الإشارة اليه أعلاه . آملين ان يكون هذا الايضاح وافيا، والشكر للجميع.

 27 ايار 2018

تنزیل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل