مجتمع مدني

بيان إستنكار وإدانة من الإتحاد الديمقراطي العراقي في كاليفورنيا حول إختطاف الإعلامية أفراح شوقي القيسي

من جديد تطل علينا يد الإرهاب والجريمة المنظمة لتختطف هذه المرة إمرأة إعلامية شجاعة، ومن بين أطفالها في حي السيدية في بغداد. وكان الخاطفون وكالعادة يخفون وجههم الحقيقي الكالح ويتحركون بحرية بعد ان اوقفوا عمل كاميرات المراقبة في الحي المذكور. والهدف هو إرهاب الأقلام الحرة وتكميم أفواه المدنيين المناشدين بالتغيير وسيادة القانون.. إن الإسلوب الإجرامي الفظ الذي استخدم ضد الإعلامية أفراح شوقي من قبل الخاطفين يدل على وضاعة وخسة القائمين بهذه الجريمة النكراء ومن يقف وراءهم. فنحن في الإتحاد الديمقراطي العراقي في كاليفورنيا إذ نطالب السلطات الثلاث وعلى رأسهم رئيس الوزراء، حيدر العبادي القائد العام للقوات المسلحة، بالعمل الجاد والفعال من أجل إطلاق سراح الإعلامية افراح القيسي وكشف مرتكبي هذه الجريمة وتقديمهم إلى القضاء العادل حيث لا يمكن الحديث عن هزيمة إرهاب داعش إن لم نستأصل فكر وممارسة إرهاب الميليشيات المنفلتة التابعة لأحزاب الكتل المتنفذة. كما نطالب منظمات المجتمع المدني كافة ومنظمات حقوق الإنسان العالمية رفع أصواتهم المنددة بهذه الجريمة ومطالبة السلطات العراقية بإحترام حقوق الإنسان وحرية الرأي والتعبير، والعمل على إطلاق سراح أفراح شوقي وإعادتها إلى عائلتها سالمة، ومحاسبة مرتكبي هذا الفعل المشين.
إطلقوا سراح الناشطة الإعلامية أفراح شوقي القيسي فورا
لا لتكميم الأفواه
لا لإرهاب داعش والميليشيات المنفلتة
الإتحاد الديمقراطي العراقي في كاليفورنيا
٢٩ /١٢ /٢٠١٦

مجتمع مدني