/
/

بغداد – طريق الشعب
أعلن اهالي جسر ديالى القديم، جنوب شرقي بغداد، امس السبت، استمرارهم في التظاهر والاعتصام لليوم الثالث على التوالي الى حين تحقيق مطالبهم، فيما قطع اهالي المدائن، طريق بغداد ــ كوت لمساندة اعتصامات أهالي جسر ديالى، والمطالبة بتوفير الخدمات.
واكد معتصمو منطقة جسر ديالى القديم، جنوب شرقي بغداد، استمرارهم في التظاهر والاعتصام الى حين تحقيق مطالبهم بتحسين الواقع الصحي والخدمي للمنطقة.
وأعلن أهالي منطقة جسر ديالى، جنوبي بغداد، الخميس الماضي، اعتصامهم الى حين تنفيذ مطالبهم، المتعلقة أغلبها بتوفير الخدمات، فيما هددوا باعتصامهم، المستمر لغاية اليوم، بقطع الطريق الرابط بين بغداد والمحافظات الجنوبية، احتجاجاً على سوء الخدمات.
وقام المتظاهرون بنصب سرادق واعتصامات مفتوحة، وهددوا بالاستمرار في اعتصامهم الى حين النظر الى واقع منطقة وتحسين الخدمات.
وجاء في بيان صادر عن اللجنة المشرفة على الاحتجاجات الشعبية، خلال زيارتها خيام المعتصمين، انها تؤكد على "عدالة ومشروعية مطالبهم الخدمية، وان اللجنة راعية للاحتجاجات الشعبية بكل اشكالها في إطارها السلمي وفِي عموم محافظات ومدن العراق الحبيب".
ودعت اللجنة، "المعتصمين الى الحفاظ على السلمية في احتجاجاتهم"، مشيرة الى ان "الأمل بالله وبالشعب وثورته السلمية بان يتخلص وطننا العراق الحبيب من الفساد والفاسدين وان ينعم بغد مزدهر تسوده العدالة والحريّة والمساواة".
يشار الى ان اهالي منطقة جسر ديالى جنوب شرقي بغداد تظاهروا في اكثر من مناسبة احتجاجا على سوء الخدمات.
كما اقدم اهالي المدائن، على قطع طريق بغداد ــ كوت لمساندة اعتصامات أهالي جسر ديالى، والمطالبة بتوفير الخدمات.
وطالب الاهالي الحكومة بتوفير الخدمات الضرورية للمنطقة.
وتأتي تظاهرات اهالي جسر ديالى، بعد تظاهرات مماثلة اقامها اهالي منطقة الحسينية، شمالي بغداد، قطعوا خلالها طريقا رئيسا يربط العاصمة بمحافظتي ديالى وكركوك، ليوجه بعدها رئيس الوزراء حيدر العبادي جميع الوزارات لا سيما الخدمية منها بتنفيذ مطالب اهالي تلك المنطقة.

تنزیل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل