/
/
/

طريق الشعب
نظم المئات من أهالي قضاء الحسينية شمالي العاصمة بغداد، أمس، اعتصاماً مفتوحاً في القضاء للمطالبة بتوفير الخدمات.
وهذا هو الاعتصام الثاني الذي ينظمه الأهالي في منطقتهم في فترة أقل من عام بسبب نقص الخدمات.
وقال منذر نعيم، أحد أهالي المنطقة المشاركين في الاعتصام، إن المئات من أهالي الحسينية نظموا اعتصاما مفتوحا بعد ان تظاهروا سابقا لاكثر من مرة لكن دون ان تلفت الجهات المعنية لمطالبهم، "وقد خرجنا اليوم لتنظيم اعتصام مفتوح حتى تنفيذ مطالبنا كافة".
وبحسب مراسل "طريق الشعب" فأن المعتصمون نصبوا سرادق الاعتصام على الطريق العام في قضاء الحسينية، وكتبوا مطالبهم التي خرجوا لإجلها وستسلم للجهات ذات العلاقة، لافتا الى ان المطالب تتلخص بتوفير الخدمات البلدية والصحية والمجاري وفتح الشوارع وتبليطها في قضاء الحسينية. من جانبها، شرعت القوات الأمنية أيضا بقطع الطرق المؤدية الى مكان الاعتصام لتوفير الحماية الكاملة للمعتصمين.
وهدد المعتصمون بغلق الطرق الرئيسية في القضاء كاجراء للضغط على الحكومة ومجلس المحافظة بغية الاستجابة لمطالبهم. وأعلنت اللجنة التنسيقية لتظاهرات اهالي قضاء الحسينية شمالي بغداد، السبت، رفضها استقبال أي مسؤول محلي او حزبي بشأن مشكلة الخدمات في القضاء. وقال الناطق الاعلامي للجنة التنسيقية ابو سيف الدين الساعدي في تصريحات صحفية، ان "اعتصام أهالي قضاء الحسينية مفتوح في هذه المرة وليس كسابقه، والان نحن نرفض رفضا قاطعا استقبال أي مسؤول محلي من مجلس محافظة بغداد او طرف حزبي او سياسي، لان مطالبنا تتشتت في السابق ولهذا نطالب بحضور رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي والتعهد لنا بتقديم حلول ناجعة او يفوض شخص من طرفه حتى يكون امام المسؤولية في حال التقاعس عن تنفيذ مطالبنا بمعالجة الخدمات في قضاء الحسينية شمالي بغداد".
وتابع ان "الاعتصام سيبقى مفتوحا ولن ينتهِي هذه المرة الا بوضع الحلول للمنطقة وهناك تفاعل كبير من مختلف أهالي القضاء لان المشكلة تفاقمت وبدأت تمس حياة كل اهالي الحسينية".

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل