/
/

 حسين لفتة ، طريق الشعب
احتفلت جماهير ناحية المدحتية في محافظة بابل يوم الخميس الماضي بتحقيق مطالبها التي تظاهرت من اجلها واعتصمت طيلة تسعة ايام متواصلة.
فقد حل بينها في اليوم المذكور، وهو اليوم التاسع لاعتصامها، محافظ بابل صادق السلطاني. وامام المئات الذين احتشدوا عند خيمة الاعتصام مقابل ادارة الناحية، اعلن عن تلبية المطلب الرئيسي للاهالي، وهو الموافقة على بناء المشفى الذي تمس حاجتهم اليه بتمويل من احد ابنائها - المواطن المتبرع حيدر علي عبيس. كذلك استجاب لمطلبهم الثاني بالاستغناء عن خدمات مدير بلدية الناحية، الذي اعتبر مقصرا في تأمين الخدمات لابناء المدينة، وبتعيين بديل له.
وكانت الحركة الاضرابية لابناء المدحتية (الحمزة الغربي) قد بدأت يوم الاربعاء قبل الماضي (14/2/2018) بتظاهرة حاشدة تصدرها ناشطو "التجمع الشعبي لاهالي الحمزة الغربي"، وتوجهت نحو مقر مديرية الناحية رافعة المطلبين المذكورين. ولم تنته التظاهرة الا بعد ان نصب المشاركون فيها خيمة على الشارع امام مديرية الناحية واعلنوا الاعتصام فيها حتى تحقيق مطالبهم. وطالب المتظاهرون ايضا محافظ بابل صادق السلطاني بزيارتهم في موقع الاعتصام ليتسلم مطالبهم ويتفق معهم على تنفيذها.
ومنذ ذلك الحين حتى الخميس الفائت (22/2/2018) صمد المعتصمون واكثرهم من الشباب الواعين، بمساندة من جماهير الناحية، رغم تدهور الاحوال الجوية وتساقط الامطار وانخفاض درجات الحرارة، ورغم ما تعرضوا له من ضغوط ومساعي ابتزاز من جانب بعض الجهات الرسمية والاشخاص المرتبطين بها.
وساهم في تسليط الضغوط عليهم عدد من المسؤولين (وبينهم اعضاء في مجلس النواب) الذين زاروهم خلال ايام الاعتصام، وحاولوا اقناعهم بانهاء حركتهم الاحتجاجية بدعوى ان مطالبهم ستلبى وانهم يعدونهم بالعمل على تلبيتها.
وقال احد الشباب المعتصمين لـ "طريق الشعب" انهم سبق ان سمعوا في مناسبات مماثلة "وعودا كثيرة من مسؤولين مختلفين، ظلت في النهاية مجرد وعود حتى سئمنا منها". واضاف انه لهذا السبب "اصر المعتصمون جميعا على المواصلة والمطاولة حتى تتم الاستجابة الواضحة والقاطعة لمطالبهم".
وقد تحقق ذلك - كما اوضح المعتصم نفسه - يوم الخميس الماضي "عندما لبى المحافظ دعوتنا اخيرا، واستجاب امام اهالي الناحية لمطالبهم المشروعة".
واضاف انه "إثر ذلك اعلنت لجنة التجمع الشعبي لاهالي الحمزة الغربي انهاء الاعتصام، والتوجه الى شوارع الناحية لابلاغ ابنائها واهاليها بالانجاز الذي تحقق وتهنئتهم بتلبية المطالب".
من جانبه اخبر احد المعتصمين "طريق الشعب" ان مهمتهم لم تنته بعد، وانهم عازمون على متابعة تنفيذ مطالبهم ومراقبتها، وسيتدخلون من جديد "اذا حدث اي إخلال بالوعود التي قطعها لنا المسؤولون".

تنزیل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل