/
/
/

اقامت منظمتا الحزب الشيوعي العراقي والحزب الشيوعي الكردستاني يوم السبت 17 شباط 2018  احتفالاً بمناسبة يوم الشهيد الشيوعي العراقي بحضور عوائل الشهداء وحشد من ابناء الجالية في  مدينة  لينشوبنك  / السويد.

استهلت الحفل، الرفيقة سروة عثمان بأبيات من شعر الجواهري الكبير، وقف بعدها الحاضرون دقيقة صمت على ارواح شهداء الحزب والحركة الوطنية، تلتها كلمة منظمة الحزب في لينشوبنك، القاها الرفيق محمد القيسي وجاء فيها:

(نحتفل في اواسط شباط من كل سنة بيوم الشهيد الشيوعي، يوم ذكرى اعدام قادة الحزب الشيوعي العراقي الاماجد فهد وحازم وصارم. وفي هذه السنة تمر الذكرى الـ 69 لتلك الجريمة المنكرة التي اقترفها الحكم الملكي الرجعي في حق حزبنا الشيوعي وحركتنا الوطنية العراقية، والمأثرة العظمى التي اجترحها الشهداء الابرار في ساعات الصباح يومي 14 و15 شباط 1949 وهم يعتلون شامخين اعواد المشانق، دفاعا عن المبادئ والمثل السامية التي نذروا انفسهم لها، وعن مصالح الشعب التي ناضلوا في سبيلها، ومن اجل عراق مستقل تسوده الحرية والديمقراطية والعدالة، ويتمتع ابناؤه بالحياة الكريمة في وطن آمن كامل السيادة...........  كل ذلك نستمد العزم والتصميم، رغم المصاعب والاوضاع المعقدة، على مواصلة العطاء لاعلاء شأن الحزب وتعظيم دوره وتمتين صلته بالجماهير، بما يؤهله لخوض الانتخابات القريبة بنجاح، وبما يمكنه من السير مع سائر القوى الوطنية والمدنية الديمقراطية، على طريق الاصلاح والتغيير، وللخلاص من داعش والارهاب تماما، ومحاربة الطائفية السياسية والمحاصصة والفساد، وبناء الدولة المدنية الديمقراطية .. دولة المواطنة والعدالة الاجتماعية.
سلاما شهداءنا وكل شهداء شعبنا ووطننا ..
وعهدا متجددا على مواصلة النضال لخير العراقيين والعراق).

وكلمة منظمة الحزب الشيوعي الكردستاني باللغة الكردية القاها الرفيق عامر الحداد وجاء فيها شرحاً عن الاوضاع والاختلافات في الساحة الكردستانية وانعكاسها على حياة الشعب الاقتصادية والاجتماعية.

وكلمة للانصار الشيوعيين في مدينة لينشوبنك القتها الرفيقة شلير مام نوري وجاء فيها:-

( نقف اجلالاً لكوكبة من شهداء نصيرات  والانصار الشيوعيين . الذين سقطوا شهداء اثناء نضالهم ضد الدكتاتورية كما نتذكر رفاقنا وقادة حزبنا الذين سقوا تربة العراق بدمائهم الزكية ..... وحين نحتفي ونخلد ونستذكر قوافل الشهداء من رفيقاتنا ورفاقنا الخالدين ومن كل الطيف العراقي وعلى طول وعرض جغرافية الوطن، فإننا نستذكر أولائك الأبطال شهداء الحركة الأنصارية الخالدين الذين تصدوا بشجاعة ونكران ذات، وبكل عزيمة الأصلاء، لأعتى وأشرس دكتاتورية متغطرسة، وصاروا بحق رموزاَ وطنية ومنارات وراية يستدل منها على صواب الطريق صوب الحرية والإنعتاق والحياة الكريمة.. المجد والخلود للشهيد الشيوعي ولكل شهداء الحرية والتحرر والوطنية في العراق والعالم).

 وتليت برقية من حزب ابناء النهرين، والقيت قصائد وذكريات عن الشهداء ومأثرهم باللغتين العربية والكردية، كما تحدث الرفيق ايار حول الاعتداء التركي على الشعب الكردي في سورية والعراق وسكوت العالم عن هذه الجريمة الشنعاء.

 ووزعت في نهاية الحفل الورود على عوائل الشهداء، من قبل الرفيق مام صالح. كما عرض على الشاشة صور للشهداء مع اغاني واناشيد حزبية فقد زينت القاعة بصور شهداء الحزب.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل