/
/
/

يواصل ناشطون بابليون، اعتصامهم لليوم الخامس على التوالي، ومنذ السبت الماضي، بالرغم من إزالة سرادقهم، غير انهم اصروا على الاعتصام في العراء، احتجاجا على الآلية التي جرى من خلالها انتخاب المحافظ الجديد، وفيما كشف مركز حقوقي عن صدور حكم بالسجن على ناشط مدني في بابل، لاتهامه مسؤولا محليا بالفساد، اعلن مجلس القضاء، اطلاق سراح 8 متظاهرين بصريين اعتقلوا في تظاهرات تموز وآب الماضيين، بعد تقديمهم "الكفالة".

اعتصام بابل مستمر

وقال مراسل "طريق الشعب" في بابل، محمد الطائي، بعد تظاهرة خرجت الجمعة الماضية، نظمها ناشطون ووجهاء بابليون احتجاجا على انتخاب كرار العبادي محافظا لبابل، بديلا عن صادق مدلول السلطاني الذي فاز بالانتخابات البرلمانية بمقعد في مجلس النواب ، قام الناشطون والمتظاهرون بنصب خيمة الاعتصام في صباح السبت كوسيلة ضغط على مجلس المحافظة لانتخاب شخصية نزيهة من ابناء المحافظة قادرة على خدمة المحافظة.

وذكر ناشطون، لـ"طريق الشعب"، ان "آلية انتخاب كرار العبادي المحافظ الجديد، تشوبها شبهات الفساد حيث ان المذكور تجاوز ضوابط الترشيح، وكونه ليس من ابناء بابل ولا من سكنتها".

وبين الناشط المدني حيدر القبطان، ان "الاعتصام قائم وفي ظروف جوية سيئة، حيث ان المعتصمين اضطروا في بعض الأحيان، الى الاحتماء بسقيفة احد المحال التجارية لتكون مأوى لهم من الامطار الغزيرة".

واضاف القبطان، ان "قيادة شرطة بابل وبعد ضغط مستمر عليها من اعضاء مجلس المحافظة بادرت الى رفع خيمة الاعتصام بالقوة في ظل مواجهة المعتصمين لهم بالسلمية ومع ذلك استمر الاعتصام في العراء".

وذكر ناشط اخر، ان "انتخاب محافظ بابل تم في ظروف غامضة، حيث عقدت جلسة التصويت من قبل مجلس المحافظة خلال ايام زيارة الاربعين لانتخاب الشخصية المذكورة علما ان محافظ بابل السابق كان لايزال يشغل منصبه كمحافظ".

واردف ان "الناشطين ليسوا بصدد ترشيح شخصية من بينهم او داعمين لشخصية معينة من المرشحين والمنافسين انما هم خرجوا مطالبين بانتخاب شخصية كفوءة ونزيهة من اهالي بابل".

بدوره، اكد الناشط بلال الجبوري، ان "الشباب ماضون في اعتصامهم حتى تحقيق المطلب المشروع لهم"، مشيدا "بحضور ناشطين من اقضية ونواحي بابل واستمرار تواجدهم طيلة الليالي الماضية".

السجن لناشط مدني

في الاثناء، قال المركز العراقي لدعم حرية التعبير (حقوق)، في بيان، اطلعت عليه "طريق الشعب"، "تم صدور حكم بالسجن لمدة أربعة اشهر بحق الناشط المدني صفاء مهدي فارس على خلفية وصف مدير ناحية الإسكندرية شمال بابل بالفاسد، في صفحته بالفيسبوك".

واشار الى انه "يرفض الاجراءات التي يتبعها المسؤولون بحق الناشطين المدنيين والمدونين من خلال جرهم الى ساحة القضاء بهدف النيل منهم"، عادا التوصيف الذي استخدمه الناشط المدني "نوعا من التصعيد في حرية التعبير والاحتجاج على خلفية الاداء المتردي في مناطق العراق كافة".

واضاف ان "المركز يتعهد بتوفير فريق دفاع من المحاميين العراقيين، بهدف تمييز الدعوى"، معربا عن "ثقته الكاملة بالقضاء".

اطلاق سرح متظاهرين بصريين

وفي سياق متصل، قال المتحدث الرسمي باسم مجلس القضاء الاعلى القاضي عبد الستار بيرقدار، في بيان مقتضب، اطلعت عليه "طريق الشعب"، ان "محكمة تحقيق البصرة الثالثة اطلقت سراح ٨ متهمين بكفالة ممن شاركوا في التظاهرات والحوادث التي حصلت في المحافظة".

وشهدت محافظة البصرة انطلاق تظاهرات سلمية في شهر تموز الماضي، طالب فيها المتظاهرون بتوفير فرص العمل والخدمات وتحسين الواقع المعيشي، الا ان القوات الامنية قابلت المتظاهرين بالعنف والقسوة ما ادى الى اصابة واستشهاد عدد منهم، ما ادى الى انطلاق تظاهرات حاشدة غاضبة بشكل يومي في معظم مدن المحافظة اسفرت في احيان كثيرة عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف المتظاهرين واعتقال العشرات منهم.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل