/
/
/

 طريق الشعب
شارك الكاتب والباحث المغترب يوسف أبو الفوز، في ندوة عقدت الجمعة الماضية في العاصمة الفنلندية هلسنكي، حول واقع الجاليات العربية، ومدى اندماجها في المجتمع الأوربي، فضلا عن نشاطات جمعياتها الثقافية والاجتماعية.
الندوة التي عقدتها الجمعية العربية – الفنلندية وجمعية الصداقة السورية – الفنلندية، ساهم فيها بالإضافة إلى أبو الفوز، المترجم والخبير الثقافي حمزة عماروش من الجزائر، والناشطة مانيا الخطيب من سوريا، ورئيس الجمعية العربية – الفنلندية يارنو بيلتونين.
وتحدث أبو الفوز في الندوة أمام نخبة من الناشطين والمثقفين، عن الأسباب التي دفعت العراقيين إلى الهجرة نحو أوربا، ملقيا الضوء على واقع الجالية العراقية في فنلندا، وعلى المشتركات بين العراقيين المهاجرين وبقية الجاليات العربية.
فيما تحدث عماروش، عن العوائق التي تواجه المثقفين المغتربين، من كتاب وفنانين، في انتاج وعرض نتاجاتهم الإبداعية، وعما يخص علاقات هذه الشريحة بالمحيط العام والعمل المؤسساتي.
وتركزت مساهمة يارنو بيلتونين في الندوة، حول نشاط الجمعية – العربية الفنلندية، ومحاولتها بناء جسور الثقة بين الجماعات المختلفة. بينما ركزت مانيا الخطيب في حديثها، على سبل بناء أطر موحدة لنشاطات الجالية العربية.
وشهدت الندوة أسئلة طرحها العديد من الحاضرين على المتحدثين، تركزت في معظمها حول سبل التعاون بين المجموعات المختلفة من المهاجرين، وكيفية مساعدة اللاجئين الجدد، وانتشال المتعصبين بينهم من روح التعصب.
وتلقى أبو الفوز أسئلة عديدة حول موضوع اندماج الجالية العربية مع المجتمع الأوربي، ومع الجاليات الأخرى، أجاب عنها بصورة ضافية.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل