/
/
/

طريق الشعب
اعلن المركز العراقي لدعم حرية التعبير (حقوق)، امس الاربعاء، رفضه الشديد للاستهداف الممنهج لقادة الرأس والناشطين في تظاهرات البصرة والمحافظات، فيما اعلن توفير فريق قانوني للدفاع عنهم. وذكر المركز في بيان، اطلعت عليه "طريق الشعب"، "نرفض الاستهداف الممنهج لقادة الرأي وناشطي الاحتجاجات السلمية، خاصة تلك التي انطلقت في محافظة البصرة، وآخرها ما جرى مع 3 من أعضاء تنسيقية تظاهرات البصرة من ملاحقات بمذكرات قبض، وإلصاق تهم تهدف الى النيل من الشباب المتظاهرين".
واعتبر ان "هذه الأساليب في النيل من الناشطين، تقف خلفها جهات لا يروق لها إصلاح الوضع الخدمي في البصرة، ونستغرب من الإفراط بالشكاوى القضائية، وحياكة التهم الجاهزة للمحتجين السلميين"، مطالبا "رئيس مجلس الوزراء المنتهية ولايته حيدر العبادي، وقائد عمليات البصرة، بتوفير الحماية اللازمة لجميع ناشطي التظاهرات السلمية".
واشار الى ان "ملاحقة الناشطين بدعاوى قضائية هو استمرار بأساليب القمع الديكتاتورية، لكون التعبير عن الرأي مادة كفلها الدستور العراقي النافذ"، موضحا ان "المركز يتعهد بتوفير فريق دفاع قانوني لمواجهة اتهامات حزب (ثأر الله) في البصرة الموجهة لناشطي البصرة".

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل