/
/
/

طريق الشعب
جدد العشرات من خريجي معاهد النفط للأعوام السابقة في محافظات البصرة وميسان وذي قار، تظاهراتهم امام بوابة شركة غاز الجنوب في خور الزبير غربي البصرة، امس الاحد، قاطعين الطريق المؤدي للشركة، للمطالبة، بإصدار اوامر تعيينهم وتنفيذ قرار وزارة النفط في هذا الشأن.
وقال عدد منهم، لوسائل اعلام محلية، إنهم يجددون تظاهراتهم لحث شركة غاز الجنوب بتنفيذ وعودها واصدار اوامر التعيين الخاص بهم وتنفيذ قرار وزارة النفط اسوة بشركات الوزارة الأخرى، مؤكدين على استمرارهم بالتظاهر السلمي وقطع الطريق المؤدي للشركة ومنع دخول وخروج المركبات، مهددين بتحويله الى اعتصام مفتوح ومستمر امام بوابة دخول الشركة حتى تحقيق مطالبهم التي وصفوها بالمشروعة.
واضافوا ان جميع المتظاهرين المشمولين بالتعيين ومن خريجي معهد النفط في البصرة هم من محافظات البصرة وميسان وذي قار وعددهم 190 طالبا لم تصدر لهم اوامر بالتعيين من شركة غاز الجنوب.
واكدوا على استمرارهم بقطع الطريق في بوابة الشركة حتى حصولهم على تطمينات بإصدار اوامرهم ولقائهم الادارة العليا في الشركة.
يذكر ان العشرات من هؤلاء الخريجين قد تظاهروا منتصف الشهر الماضي امام بوابة شركة غاز الجنوب، للمطالبة بإصدار اوامر تعيينهم وتنفيذ قرار وزارة النفط بهذا الشأن.
وفي سياق قريب، كان العشرات من طلبة جامعات البصرة، تظاهروا الخميس الماضي، امام رئاسة جامعة البصرة، احتجاجا على قرار الوزارة، حول الغاء نظام التحميل، معتبرينه قرارا مجحفا بحقهم، ولم يعطهم الفرصة لإكمال دراستهم.
كما انتقدوا وزارة التعليم، لعدم تلبيتها مطالبهم بدور ثالث، نظرا الى ان امتحانات الدور الثاني، تزامنت مع الحراك الاحتجاجي والتظاهرات الكبيرة التي شهدتها المحافظة في تموز وآب الماضيين، إضافة الى إصابة العديد من الطلبة بحالات تسمم جراء تلوث المياه، ما أدى الى رسوب بعض الطلبة من الجامعات الحكومية والأهلية على حد سواء.
وقال سكرتير طلبة البصرة، سيف مهدي، ان مشاكل الطلبة ليست وليدة اليوم وانما منذ سنين ومن اهمها عدم التنسيق بين وزارتي التعليم والتربية بحيث وزارة التربية تصدر قرار الدور الثالث للصفوف المنتهية في الوقت الذي ترفض وزارة التعليم هكذا قرار.
واضاف مهدي، من المشاكل التي يعاني منها الطلبة هو عدم صرف المنح الطلابية، وعدم الالتفات للخدمات داخل المختبرات التحليلية كما الخدمات في الاقسام الداخلية واجورها التي لم تتقارب من دخل اهالي الطلبة البسيطة، واخرى من المشاكل التي نشرت على الاعلام و برامج التواصل الاجتماعي من ضمنها التعليم الموازي وعدم استقلالية الحرم الجامعي، مع ان المطلوب زيادة ميزانية وزارتي التعليم والتربية من اجل تطوير هذا القطاع الحيوي.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل