/
/

متظاهرو ناحية المدحتية يواصلون اعتصامهم
  طريق الشعب
واصل المحتجون في ناحية المدحتية بمحافظة بابل امس السبت، ولليوم الثالث على التوالي، اعتصامهم امام مبنى الناحية، واعلنوا العزم على الاستمرار في الاعتصام والتظاهر حتى تحقيق مطالبهم.
وخلال يوم امس زارهم احد اعضاء مجلس النواب مع عضو في مجلس محافظة بابل، واستمعوا الى مطالبهم التي تتلخص في منح قطعة ارض وسط الناحية كانت سابقا تابعة لسلطات النظام المقبور، الى احد المتبرعين ليشيد عليها مستشفى لابناء الناحية، واعفاء مدير بلدية الناحية نظرا لاخفاقه في تقديم الخدمات.
وقد تواصل الاعتصام في الايام الماضية رغم استمرار هطول الامطار، وزار المعتصمين او اتصل بهم خلال ذلك بعض المسؤولين في محافظة بابل، بضمنهم رئيس مجلس المحافظة رعد الجبوري.
وعلمت "طريق الشعب" ان ابناء الناحية المعتصمين يبلغون من يزورونهم ويتصلون بهم، انهم لن ينهوا الاعتصام ما لم تتم الاستجابة لمطالبهم.
وكان بين زاروهم يوم امس وفد من اللجنة المحلية للحزب الشيوعي العراقي في محافظة بابل، وقد حل بينهم للتعبير عن التضامن معهم والتأييد لمطالبهم.
هذا ومن المتوقع ان يقوم رئيس مجلس محافظة بابل رعد الجبوري،هذا اليوم الاحد، بزيارة اخرى الى المعتصمين في مسعى لاقناعهم بانهاء اعتصامهم.

متظاهرو السماوة يطالبون بإطلاق سراح باسم خزعل
عبدالحسين ناصر السماوي
تظاهر الآلاف من أبناء عشائر المثنى ونشطاء التيار المدني في السماوة وبقية المحافظات عصر الجمعة، وهم يرددون هتافات تطالب الحكومة بالإسراع في إطلاق سراح الناشط المدني باسم خزعل خشان ومحاربة الفساد ومحاسبة الفاسدين.
وانطلق المتظاهرون من مكان تجمعهم في كورنيش السماوة، صوب مركز المدينة، رافعين الإعلام العراقية وصور الناشط المدني باسم خزعل، ولافتات تطالب بإقالة محافظ المثنى وعدم ترشيح من شملهم العفو والمتهمين بجرائم الفساد الى الانتخابات البرلمانية القادمة.
وعند وصول المتظاهرين الى منطقة الشرقي بالقرب من ساحة سفريات الخطيب وسط المدينة القى الشيخ حاكم خزعل خشان اخ الناشط المدني باسم كلمة جاء فيها، "اليوم يقف أبناء المثنى وقفة رجل واحد مع الناشط المدني باسم الذي كان ولايزال متصديا للفساد وكاشفا الكثير من ملفات الفساد في المحافظة"، مضيفا ان "بيوت الفاسدين أوهن من بيت العنكبوت وتتهاوى امام هتافاتكم المدوية (كلا كلا للفساد نعم نعم للعراق) وسنواصل تظاهراتنا السلمية من أجل التغيير والبناء وفضح الفاسدين واطلاق سراح الناشط المدني باسم خزعل خشان".
بعدها القى الشيخ فاهم خزعل خشان شيخ عموم البركات كلمة طالب فيها "بعدم ترشيح المشمولين يقانون العفو في الانتخابات القادمة"، داعيا "وزارة الداخلية الى تشكيل لجنة خاصة للتحقيق في ما قامت به مديرية شرطة المثنى من تجاوز على المتظاهرين السلميين"، مطالبا "الرقابة المالية بتحريك الدعاوى التي أقامها الناشط المدني باسم خزعل ضد الفاسدين في المحافظة".
وشدد على ضرورة "إلغاء المادة 225و 226من قانون العقوبات الذي يقيد حرية الرأي ويخالف الدستور العراقي الذي يطالب بالديمقراطية وحرية التظاهر والرأي".
كما القى الناشط المدني يحيى محمد طربال، كلمة جاء فيها، "نستنكر ونشجب الحكم الصادر ضد الناشط المدني باسم خزعل ونطالب بإطلاق سراحه. بدلا من محاكمته كان الاجدر بالمحكمة محاكمة الفاسدين الذين تسببوا في سقوط الموصل ومجزرة سبايكر والصقلاوية".
وأضاف طربال "ولأجل رفع الحيف والظلم عن الشعب العراقي ندعو الجميع الى المشاركة في الانتخابات ومنح الصوت للمرشح الكفوء والنزيه والذي يتمتع بالسمعة الحسنة".
وشارك في التظاهرة عدد من الناشطين المدنيين من محافظات العراق من الديوانية وكربلاء والناصرية والكوت والنجف.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل