/
/
/

عنهم حسين حسن
ناشد عدد من أصحاب وعمال معامل الألمنيوم لإنتاج الأواني المنزلية، الى دعم مصانعهم وورشهم واعادة تأهيلها، نتيجة توقفها بعد عام 2003 نتيجة الوضع الأمني المتردي والانقطاع المستمر للكهرباء وارتفاع أسعار الوقود وشحتها وفتح الحدود للبضائع الأجنبية، من دون متابعة حقيقية ووصول منتجات من الاواني والسلع المصنعة من الالمنيوم، رديئة وغير مطابقة للمواصفات العالمية، اضافة الى غياب الدعم الحكومي للمنتج المحلي مما أدى إلى توقف اغلب تلك المعامل، والتي يعمل فيها آلاف العمال، بعد أن كانت معاملنا منتجة وعليها إقبال واسع من دول الجوار لجودتها باتت اليوم بحكم الميتة.
والسؤال لمصلحة من تدخل تلك السلع دون ضوابط وآليات استيراد كانت سائدة في السابق؟ ولا تخضع إلى التعرفة الكمركية آو الفحص النوعي، ومن جانب آخر تفرض على معاملنا ضرائب رغم توقفها مما يترتب عليها تسديد مبالغ طائلة غير قادرين على تسديدها، منها ضريبة الدخل وضريبة المهنة وبدلات الإيجار، والضمان الاجتماعي وتجديد الهويات، وايضا علينا توفير مبالغ لصيانة المكائن او شراء ما تعرض منها للاندثار.
ونحن نناشد الحكومة الى اتخاذ قرارات، من شأنها أن تحمي المنتوج الوطني والعاملين فيه، والعمل على ادامة المشاريع الصناعية وتجنب سياسة إغراق السوق بالمنتج المستورد. وعليه نطالب بمنحنا قروضاً ميسرة وإجازات استيراد مواد أولية بهدف تشغيل معاملنا التي تسهم في امتصاص البطالة، وتوفير العملة الصعبة بدلا من خروجها خارج البلد، وناشدناكم من قبل واليوم نناشدكم وفي حال عدم استجابتكم سنلجأ الى الاحتجاج والتظاهر بالطرق السلمية لحين تنفيذ مطالبنا العادلة.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل