المنبرالحر

سفراء العراق وجالية العراق.. / نجم خطاوي

لأسباب وظروف يعرفها الجميع تعيش في بلدان الخارج جاليات عراقية كبيرة.. خصوصا في السويد وبريطانيا وهولندا وألمانيا وأستراليا والأردن ، وغيرها...
من الصحيح ان سفير كل دولة يمثل وجه الدولة في مكان عمله، ويفترض أن تتوفر لديه مؤهلات وامكانيات تمكنه من اداء عمله، ومنها إجادة لغة البلد الذي يعمل فيه.. ومن اجل إدامة الصلات بين سفارات العراق في الخارج والجاليات العراقية في هذه البلدان، يفترض منطقيا أن تكون هذه السفارات على تماس مباشر مع هموم وتطلعات العراقيين في هذه البلدان، وكم كان من المفيد لمصلحة العراق أن يتم الاستماع والحوار مع النخب المثقفة وسط هذه الجاليات في كيفية اختيار السفراء وطواقم السفارات، وليس كما حدث ويحدث اليوم من سياسة الاستمرار بنظام المحاصصة الطائفي الذي أهلك الوطن وأهله، وعبر اختيار السفراء وسط معادلة شيعة سنة كورد....وسط الجاليات العراقية هناك العشرات من الكوادر والنخب الثقافية والكفاءات الذين يتقنون لغات البلدان التي يعيشون فيها ولغات أخرى، وسيكون الأفضل للعراق الاختيار من وسطهم...
للأسف هناك صمت كبير ولا موقف من هذه القضية وسط الجاليات العراقية التي يفرض عليهم سفراء بلدهم عبر قوائم تخرج من عباءة آلية المحاصصة الطائفية.

المنبر الحر