المنبرالحر

توماهوك ترامب/غطرسة أمبريالية / عبدالجبار نوري

ترامب سمسار العقارات المتهورقد فضح الوجه القبيح للبنتاكون والسي آي أي ، وجعل الشعوب المقهورة تستذكر جيناسايدها النووي الكارثي على هيرو شيما وناكازاكي وأنقلاباتها العسكرية في أمريكا الوسطى وهزيمتها المخزية في خليج الخنازير ضد كوبا ووفشلها التأريخي المرعب في المستنقع الفيتنامي والكامبودي .
وفي ظل أحادية القطب بغياب الأتحاد السوفييتي وبغية مسك ورقة الأرهاب بالمزاوجة الباطلة بين البنتاكون والقاعدة منذُ الحلف الغير مقدس معا في أفغانستان ، واليوم مع النصره المجرمة في سوريا وداعش في العراق ، وهدف تغيير خارطة الشرق الأوسط لقلب الطاولة على معاهدة سايكس بيكو ، لتحقيق الهدف المادي في تحقيق الربح وتجنب الخسارة- وهكذا عقلية الأمبريالية - في السيطرة على مكامن الطاقة في العراق وليبيا وتدميرهما مبكراً ، وتصريحاته الأنتخابية الرئاسية الخالية من نداوة أخلاقية وذرة حياء في بناء العلاقات النفطية مقابل البقاء على كراسي الذل لملوك وأمراء الخليج ، ومساعدة العراق عسكرياً .
فمن أولى حماقاته توجيه ضربة عسكرية جوية إلى قاعدة ( الشعيرات ) في ريف حلب السورية ب 59 صاروخ توماهوك من المدمرات الأمريكية في البحر ، وكانت النتيجة أخراج عشرين طائرة حربية من طراز سيخوي 23 من الخدمة وهدم المطار بأكمله وقتل العشرات من حراسه من سوريين وروس وكما نفى المندوب السوري في الأمم المتحدة : أن سوريا لا تمتلك أسلحة كيميائية ، وأن أمريكا هي التي أفرغتها من جميع حاوياتها العسكرية في 2013 ، والذي أستخدم هذه الأسلحة هو الأرهاب في خزنها في مكان قريب من موقع خان شيخومن قبل النصرة وداعش ، كما تكررت الحيلة والمؤامرة المبيتة لسوريا ، مع عدم وجود أدلة مقنعة على أستعمال سوريا للسلاح الكيمياوي لعدم وجود تحقيق دولي تشرف عليه الأمم المتحدة ومجلس الأمن ، أي أنها أستخدمت القوة على الشبهات تريد فرض أرادنها بالقوة على الشعوب ، وتأكد للشعوب " أن أمريكا تدير الأرهاب وتستثمرهُ " وأنها تدخل سافر في سيادة دولة عضوة في الأسرة الدولية .
ومن المرحبين بالضربة الأمريكية على القاعدة الجوية السورية هم { الأئتلاف الوطني السوري ، تركيا ترى الضربة ناجحة ولكنها غير كافية ، ويدعو وزير دفاعها ألى تغيير النظام والاطاحة بالأسد، وقد رحب وزير الأستخبارات الأسرائيلي ( يسرائيل كاتسي ) بالضربة الأمريكية التي أستهدفت القاعدة الجوية في ريف حمص ، والتآلف الدولي السعودي والقطري والأماراتي } ، ومسألة الأزدواجية والكيل بمكيالين واضحة من الجانب الأمريكي والمنظمة الدولية ، في تجاهل سقوط ضحايا في الموصل الجديدة بأكثر من 500 قتيل وجريح ، وأبادة أكثر من800 مدني وعسكري في ضربات التحالف الدولي في 2014 عند منطقة الباب ودير الزور وريف حلب والرقة السورية في يوم واحد .
الأسباب / ترجمة ملحة لتنفيذ رغبات أسرائيل والسعودية وقطر والأمارات وتركيا، أنقاذ أرهابي النصرة بعد هزيمتهم أمام الجيش السوري وحلفائه، هدف الضربة أعلامية صرفة في أظهار القدرات الأمريكية في ضرب أية بقعة في العالم أي عرض عضلات موجهة إلى غريمتها روسيا بالذات لكونها تلك الحلقة القوية في المحور الروسي السوري الأيراني وتريد أن تثبت بأنها لاعب مهم في الملف السوري، أن الموقف الأمريكي مرتبط بأجندات سياسية وخاصة وأنها تزامنت الأحداث بأنتصارات متلاحقة للجيش السوري في حلب وأطراف الرقة وبأتجاه الحدود في دير الزور وأنتصارت الجيش والشرطة العراقية وحشدها المقاوم في الموصل فسارعت أمريكا إلى كسب الموقف قبل أن تفلت من يدها ، في وضع العراقيل والمطبات أمام سير العملية التفاوضية الحوارية في جنيف وأستانه لحلحلة القضية السورية في أرضاء وجهات النظر المتخاصمة،
التداعيات/الضربة الأمريكية للقاعدة السورية خرق للأتفاقات الدولية وربما تشويش على مؤتمري جنيف وأستانة للحوار ووقف أطلاق النارفي سوريا، وهي بالتأكيد رسالة للأرهاب الدولي بما فيهم داعش والنصرة التمادي في أستعمال السلاح الكيمياوي مما يعني أن أمريكا شريكاً مع كليهما داعش والنصرة، وربما هو أيحاء لتلك الزمر الضالة في أستخدام تلك الأسلحة المحرمة دوليا ً في الموصل، وأنها رسالة تهديد صريحة وواضحة لمحور المقاومة أيران وحزب الله لبنان وسوريا، وكذلك هي رسالة إلى الصين أن أمريكا لن تتردد في التدخل العسكري إذا أستمرت الصين في تهديد جيرانها في بحر الصين الجنوبي واليابان، وأن الضربة الترامبية المتهورة والسريعة تعطي أنطباعاً للأمة الأمريكية أولاً بعدم أهلية هذا الرئيس الغير متوازن على مستقبل الأجيال القادمة وتذكير الرأي العام الأمريكي بمآسي مستنقعات فيتنام وكمبوديا وخليج الخنازير من هزائم متكرة وآلاف القتلى وأضعاف معوقين ومختلين عقلياً، أعطاء أمل للمجموعات الأرهابية بأن لها مؤيد ومساند ربما تكون كجرعة حياتية وهي تحتضر، تعتبر تهديد للسلم العالمي والأستقرار في العالم والتعجيل إلى أيصال المنطقة إلى سياسات المحاور وبرميل البارود كما نتذكر ما حدث قبيل الحربين الكونيتين وأحتمال سيطرة التنظيمات الأرهابية على الموقف وفرض الأمر الواقع ، وظهور الحقيقة المرّة (أمريكا تضرب سوريا وأسرائيل والعرب يرحبون).

المنبر الحر