/
/

 تعرض مقر الحزب الشيوعي العراقي بساحة الأندلس وسط العاصمة بغداد، الى عدوان آثم بعبوتين ناسفتين محليتي الصنع.
ويأتي هذا الهجوم الجبان ردًا على دور الحزب  الشيوعي العراقي العريق على صعيد تشكيل الحكومة العراقية الاتحادية الجديدة، على أساس برنامج سياسي اصلاحي بعيدًا عن المحاصصة الطائفية والأثنية، ويستهدف تحالف " سائرون" الذي حقق نصرًا كبيرًا في الانتخابات البرلمانية بحصوله على المرتبة الأولى بين القوائم المتنافسة والمتصارعة، الأمر الذي شكل صدمة كبرى لقوى وبؤر الفساد وللانتهازيين والفاشلين المتمسكين بالسلطة ونهج المحاصصة. 
وهذا الاعتداء الآثم يؤكد بما لا يدع مجالًا  للشك افلاس القوى الرجعية والظلامية والمتسلقين وكل المتلفعين بعباءة الدين ، الذين لا يريدون الخير للعراق، فارتكبوا هذا العمل الاجرامي لضرب تحالف " سائرون "، والنيل من عزيمة وارادة كل المؤمنين بالتغيير والمطالبين بالاصلاح، ويطمحون الى بناء الدولة الوطنية الديمقراطية، دولة المواطنة والحريات . 
اننا تدين بقوة هذا الاعتداء الاجرامي الحاقد على مقر الحزب الشيوعي العراقي، ونعلن عن وقوفنا قلبًا وقالبًا مع الشيوعيين والصدريين وكل التقدمين ومع تحالف " سائرون "، وتضامننا مع كفاح الشعب العراقي وقواه الوطنية والديمقراطية والعلمانية والثورية من أجل ترسيخ وحماية العملية الديمقراطية في بلاد الرافدين. 
والخزي والعار والسقوط لقوى الردة والظلام والمحاصصة الطائفية، التي لن تنال من ارادة الشيوعيين العراقين وتحالف قوى التغيير والاصلاح والتقدم والعدالة .
* فلسطين
 
 
 
 
 

تنزیل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل