/
/

لاأعلم أهي صدفة ان تجتمع الثورات؛ والانتفاضات والانقلابات وحتى الحروب، في فصل الصيف؟ أم ان الطبيعة ارادت ان تشارك  ثورة البشر فوضويتهم، فراحت توقت حصول الاحداث الملتهبة، مع اشتداد الحرارة، كأن مثل هكذا أحداث لايليق بها ان تقع وسط صقيع الشتاء ابداً، فيبدو ان الطبيعة لا يكفيها عنفوان الاحداث وسرعة جريانها، بل راحت تتحين الفرص لتشارك وتضع بصمتها الخاصة، وتغذي الارض والسماء معا بالدفئ ليبدو المشهد اكثر حبكة.

مازال ذلك المشهد عالق في مخيلتي، اذ لم يقدر له ان يمر مرور الكرام، كانت السماء ترابية اللون متكدرة المحيا، كأنها حزينة لما جرى وسيجري فيما بعد!

سبقت ذلك اليوم المشهود عاصفة ترابية، ضربت المحافظات الجنوبية وزحفت نحو العاصمة، فأصطبغ ذلك اليوم التاسوعائي النيساني باللون البرتقالي الباهت.

 حينها دقت طبول الديمقراطية الامريكية، وأعلنت انها ستحط رحالها في بلاد مابين النهرين، لتعلنها اول دولة ديمقراطية في الشرق الاوسط بقوة السلاح!

انه اعلان مبطن اننا لن نترك هذه الارض بسلام بعد اليوم، فظلت لعنة ازالة الصنم والدكتاتورية تحوم في المنطقة العربية، حتى سقط الحكام العرب الواحد تلو الاخر بعد ربيع جارف، تساقطوا كقطع الومينو وأصبحت تلك الدول على صفيح ساخن ولم يزرها الهدوء منذ ذلك الحين.

يبدو ان لعنة الفصول، والفوضى العارمة لم تكتف بمنطقتنا العربية، اذ ان العالم بأسره لم يبق على حاله عند سقوط نظام صدام، كأنه ايقض بسقوطه مملكة الجن بشكل غاضب فراحت تعيث بالعالم خراباً انتقاما لسيدهم !

أمريكا كذلك لم تعد هي ذاتها سيدة العالم، والقوة العظمى الوحيدة بالعالم، لانها فقدت مصداقيتها بعد تلك التقديرات المبالغ بها، من قبل أجهزة المخابرات وتلك التقارير المزعومة التي تؤكد امتلاك العراق لأسلحة الدمار الشامل، وانه مصدر قلق حقيقي، فأكتشف الجميع ان هذه التقارير اكاذيب لتبرير قرار الحرب، فخسرت بذلك الولايات المتحدة قوتها الناعمة امام العالم، وفقدت مصداقيتها وتعاطف الناس مع قرار الحرب الارعن!

فظهرت كمن اوقع نفسه في ورطة كبيرة، ولم يعد خطة للخروج منها، فعندما برقع جنود الاحتلال وجه الصنم بالعلم الامريكي، أشارة واضحة ان النصر جاء بطعم الهزيمة!

اصبحت البداية، لسلسلة سياسات فاشلة اتبعتها الادارة الامريكية، ظناً منها انها تحسن صنعا، في حين انها تزيد الطين بله.

 لم تسقط بغداد في التاسع من نيسان من العام ٢٠٠٣ قط، ماسقط هو الصنمية والدكتاتورية واعلان لنهاية عهد طيور الظلام، حتى نكون اكثر واقعية لم تكن السنوات التي جاءت بعد التاسع من نيسان، بمستوى طموح الشارع، لكنني اقول وكلي ايمان اننا في نمشي في طريق التغيير، ربما ينتظرنا التاسع من نيسان أخر لسقوط رؤوس الفساد.

 

تنزیل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل