/
/
/

بغداد – طريق الشعب

نفى تحالف "سائرون"، امس الثلاثاء، وجود خلافات بين القوى المنضوية فيه بعد اعلان تحالفه مع "الفتح"، مؤكدا ان "سائرون" تحالف متماسك وليس "مجرد حالة انتخابية"،  فيما نفى تسلمه دعوة رسمية من قبل ائتلاف "النصر" للمشاركة في الاجتماع الذي دعا اليه زعيمه حيدر العبادي.

تحالف متماسك

وقال الناطق الرسمي باسم تحالف "سائرون"، قحطان الجبوري، في بيان، اطلعت عليه "طريق الشعب"، إن "التحالف متماسك وإن مشروعه هو لبناء دولة وليس مجرد حالة انتخابية".

واضاف أن "الاخوة في الحزب الشيوعي أكدوا التزامهم بالخط العام للتحالف من منطلق الاتفاقات التي جمعت بين أطرافه من أجل بناء الدولة على أسس سليمة بعيدا عن المحاصصة والحزبية".

الجو الديمقراطي

 وبين الجبوري أنه "إذا كان هناك حراك داخل اي طرف من أطراف التحالف فهذا تعبير عن الجو الديمقراطي الذي يحكم آلية العمل داخل تلك القوى التي قبلت الانضمام إلى التحالف".

الكتلة الاكبر

وأوضح أن "المباحثات الجارية لتشكيل الكتلة الأكبر لاتزال جارية في إطار ضم القوى التي تؤمن بالمشروع الوطني وهو ما يستلزم الانفتاح على الجميع في سياق الحراك الوطني مع الاحتفاظ بالثوابت التي تؤمن بها كل جهة في إطار ثوابتها الفكرية مع الأخذ في نظر الاعتبار الجو الذي يحيط بالمحادثات السياسية التي تتطلب إبداء قدر كبير من المرونة من قبل الجميع".

حصر السلاح بيد الدولة

من طرفه، قال جعفر الموسوي، المتحدث باسم زعيم التيار الصدري، السيد مقتدى الصدر، في بيان اطلعت عليه "طريق الشعب"، ان "تحالف (سائرون - الفتح) سيتحقق من خلاله سهولة وسرعة تحقيق مبدأ حصر السلاح بيد الدولة"، مبينا ان "ذلك سيكون من خلال برامج عملية تؤدي إلى تقوية مؤسسات الدولة العسكرية والامنية".

واضاف الموسوي ان "كل ذلك يلقي بظلاله على استقرار الوضع الداخلي وتماسكه"، موضحا ان "ذلك يسهل الالتفات إلى المهام الخدمية والتنمية الاقتصادية والاستثمارية، والاهتمام بتنشيط دور القطاع الخاص، للإسهام في تعزيز الاقتصاد الوطني".

تشكيل الحكومة

في غضون ذلك، قال ضياء الاسدي، مسؤول المكتب السياسي لزعيم التيار الصدري، السيد مقتدى الصدر، في بيان، اطلعت عليه "طريق الشعب"، ان "تحالف سائرون لم يستلم دعوة رسمية من رئيس تحالف النصر حيدر العبادي للحديث عن تشكيل الحكومة المقبلة"، مبينا ان "دعوة العبادي الكتل السياسية للجلوس بعد انتهاء عيد الفطر للحديث عن كيفية تشكيل الحكومة جاءت عبر الإعلام".

واضاف الاسدي ان "مثل هذه اللقاءات ينبغي أن تستند وتترتب عبر الطرق الرسمية"، مشيراً إلى انها "أما تكون كتابياً أو عن طريق الهاتف كي نستجيب لها".

وتابع الأسدي ان "الدعوة لا تعدو كونها تعبيراً عن النوايا"، لافتاً إلى أنه "لا يمكن الاستجابة للنوايا أو لدعوة إعلامية".

وكان رئيس الوزراء حيدر العبادي دعا، الخميس (14 حزيران 2018)، قادة الكتل السياسية الى عقد اجتماع على مستوى عال بعد عطلة عيد الفطر، لمناقشة تشكيل الحكومة المقبلة.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل