/
/
/

طريق الشعب
اكد تحالف "سائرون"، ان منح رئيس الوزراء المكلف، عادل عبد المهدي حرية اختيار الوزراء، يجسد حرص الكتل على إنجاح الحكومة، مثمنا القرار الذي اتخذته كتلتا الفتح والحكمة في منح عبد المهدي حرية اختيار الوزراء من التكنوقراط المستقل.

حرية اختيار الوزراء

وقال المتحدث الرسمي باسم تحالف "سائرون" قحطان الجبوري، في بيان، اطلعت عليه "طريق الشعب"، إن "تحالف سائرون وانطلاقا من التوجهات المبكرة التي عبر عنها الزعيم العراقي مقتدى الصدر بمنح رئيس الوزراء المكلف عادل عبد المهدي حرية اختيار الوزراء من التكنوقراط المستقل دون تدخل، فإننا نثمن عاليا الخطوة التي أقدمت عليها كتلتا الفتح والحكمة الوطني بترك حرية الخيار للسيد عبد المهدي في اختيار كابينته الوزارية".

حرص الكتل السياسية

وأضاف الجبوري إن "هذا الإجراء يجسد حرص الكتل السياسية التي اتخذت مثل هذه القرارات على إنجاح الحكومة التي يطالب الجميع بأن تكون من التكنوقراط المستقل وخارج هيمنة الأحزاب وأن تكون بمستوى طموحات الشارع العراقي الذي يتطلع الى حكومة بناء وخدمات وإعمار قوية ننتهي من خلالها من قصة المحاصصة وتقاسم المناصب والنفوذ".

التنازل عن الاستحقاق الانتخابي

وفي السياق، قال النائب عن تحالف "سائرون" رعد المكصوصي، في بيان، اطلعت عليه "طريق الشعب"، إن "تحالف سائرون وجد بأن المصلحة الوطنية تقتضي التنازل عن استحقاقها الانتخابي وتغليب المصلحة العامة على المصلحة الحزبية الضيقة وفسح المجال أمام عادل عبد المهدي في اختيار كابينته الوزارية".
وأضاف، أن "الفرصة نفسها أعطاها تيار الحكمة بفسح المجال أمام رئيس الوزراء المكلف في اختيار كابينته الوزارية وان كانت متأخرة نوعاً ما"، متابعاً أن "الفرصة الوحيدة أمام الكتل السياسية التنازل عن استحقاقها الانتخابي من أجل انتشال البلد من الخراب الذي حل به على مدى 15 عاماً".
يشار إلى أن رئيس الجمهورية برهم صالح كلف، الثلاثاء (2 تشرين الأول 2018)، عادل عبد المهدي بتشكيل الحكومة المقبلة.

السير الذاتية للمرشحين

في غضون ذلك، قال النائب عن تحالف "سائرون" مضر الازيرجاوي، في بيان، اطلعت عليه "طريق الشعب"، إن "وسائل الاعلام تتناول اخبار عن ترشيح شخصيات غير كفوءة ومستهلكة للمناصب الوزارية، بعضها فشلت في ادارة الوزارة في الحكومات المتعاقبة على العراق"، لافتا الى ان "سائرون ترفض منح الثقة لشخصيات كهذه في الحكومة الجديدة".
واضاف الإزيرجاوي، أن "رئيس الوزراء المكلف عادل عبد المهدي مطالب بإرسال السيرة الذاتية للمرشحين المناصب الوزارية الى مجلس النواب قبل 48 ساعة من جلسة منح الثقة للحكومة، ليتمكن اعضاء البرلمان من قراءة السيرة الذاتية لهم ومعرفة مؤهلاتهم العلمية والادارية لتسلم المناصب، فضلا عن معرفة الشخصيات الصالحة وغير صالحة لإدارة الوزارة".
وتناقلت مواقع التواصل الاجتماعي وعدد من وسائل الاعلام قوائم متعددة للتشكيلة الحكومية المقبلة التي من المتوقع ان يعلنها رئيس الوزراء المكلف عادل عبد المهدي، قريبا، وكان اغلب تلك الشخصيات التي طرحت امام الرأي العام هي شخصيات معروفة في الوسط السياسي وتسنمت مناصب وزارية سابقا.

مناصب خيالية

من جهته، قال مكتب رئيس مجلس الوزراء المكلف عادل عبد المهدي، في بيان، اطلعت عليه "طريق الشعب"، انه "بالرغم من التكذيب الصادر يوم 10 تشرين الأول 2018 عن المكتب الإعلامي لرئيس مجلس الوزراء المكلف، عادل عبد المهدي، إلا أن بعض المواقع ما زالت تنشر معلومات خاطئة عن مرشحين لمناصب وزارية وتنفيها عن اخرين".
واضاف ان "هذا كله محض خيال ولا علاقة له بالحقائق، وهو ما ننفيه جملة وتفصيلا، ونرجو عدم الاعتماد على اي خبر ينسب الى رئيس مجلس الوزراء المكلف، وان لا تعتمد اي معلومة لا تصدر عن المكتب الاعلامي".
وتابع "نهيب بوسائل الاعلام وابناء شعبنا توخي الدقة واعتماد البيانات الرسمية الصادرة عن المكتب الاعلامي، وعدم التعامل مع المعلومات والاخبار المزيفة".

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل