مدارات

في الديوانية والنجف.. التظاهرات مستمرة احتجاجاً على شح الكهرباء

عادل الزيادي، احمد عباس
شهدت محافظة الديوانية صباح يوم أمس، تظاهرة حاشدة لأهالي المدينة طالبت بتوفير الكهرباء وتحسين الخدمات.
وانطلق حشود المتظاهرين من ساحة الراية رافعين الاعلام العراقية، مرددين شعارات من قبيل (ياوزير الكهرباء – شوف حال الفقراء)، ( فوك داعش والبلاء – انوب ماكو كهرباء) (وعودكم كله جذب – بره حرامية )، وتوجوا نحو مديرية الكهرباء بعد ان امنت الاجهزة المختصة حمايتها.
وطالب المتظاهرون بمواجهة مدير كهرباء المحافظة، الذي قدم تبريرات أمام حشود المتظاهرين.
وقال المتظاهر كريم صيهود: "نحن نسكن في بيوتات من الطين والصفيح ولم ننعم بالكهرباء طيلة الفترة المنصرمة الا ما ندر، وقد اصيبت عوائلنا واطفالنا بأمراض جلدية جراء ذلك في حين نرى ان بعض الاحياء التي يسكنها متنفذون تنعم بالكهرباء بشكل متميز لذا نطالب المسؤولين بالتصدق ( كما يصرحون ) على العوائل الفقيرة بهذه النعمة والا ستكون صرخاتنا في وجوههم ابلغ".
وأكد المتظاهرون أنهم سيكررون وقفتهم في حال عدم تحسن واقع الطاقة الكهربائية.
..وفي النجف
وشهدت محافظة النجف، مجددا، تظاهرة شارك فيها المئات من اهالي المدينة مساء يوم أمس الأول، في ساحة ثورة العشرين للتعبير عن غضبهم اتجاه القطع المستمر وغير المبرمج للتيار الكهرباء.
وشكل المتظاهرون كراديسا لترديد الاهازيج من قبيل: (ابقرن الواحد والعشرين ياهو اليتصور / صيف اليكضي ابلا تبريد .. لا بنكه التفتر / من تعبر فوك الخمسين .. ترضوها يا اهل الدين .. ما يحجي المنبر / الله الله اكبر) و (دولة ابلا راي وتدبير ترضاها حيدر / بيها العيدية امبير .. الله اكبر / يا دولة ابهاي الاوصاف .. لاحق بيها ولا انصاف / ترضاها حيدر .. الله الله اكبر).
وطالب المتظاهرون الحكومة المحلية والاتحادية بفتح تحقيق عادل وشفاف لكشف الملابسات في قتل المتظاهر علي هاتف، وأثنين آخرين من المتظاهرين الذين خرجوا للمطالبة بتوفير الخدمات والكهرباء لعوائلهم الفقيرة.
وفي ختام التظاهرة، ردد المتظاهرين النشيد الوطني .
استجواب الفهداوي
وقال عضو لجنة الطاقة البرلمانية مازن المازني في مؤتمر صحفي عقده في مبنى البرلمان وتابعته "طريق الشعب" انه "تم الشروع في استجواب وزير الكهرباء بالنظر لتردي المنظومة الكهربائية في عموم العراق وارتفاع درجات الحرارة ولما يعانيه أبناء شعبنا على جميع الصعد من صعوبات الحياة وللفشل الواضح وصرف المليارات من الدولارات على هذه الوزارة البائسة في معالجة مشكلة الكهرباء ولكن بدون جدوى".
واضاف المازني انه "استجابة لمطالب الشعب وقياداته الدينية والاجتماعية، بدأنا نحن أعضاء لجنة النفط والطاقة البرلمانية باتخاذ كافة الإجراءات القانونية والدستورية والرقابية والتشريعية لاستضافة واستجواب ومحاسبة جميع المقصرين في هذا الملف الحيوي الذي يمس حياة المواطن في الصميم ويؤثر على تطور البلد ونموه في شتى مرافق الحياة"، مشيرا الى "اننا لن نستثني أي مقصر او مفسد في هذا الشأن بدءا من أعلى مسؤول في الوزارة وهو وزير الكهرباء وانتهاء بأبسط موظف أُوكلت إليه مسؤولية تنفيذية او ادارية وقصّر في تنفيذها".
جلسة طارئة في ميسان
من جهته؛ قال عضو مجلس محافظة ميسان محمد شويع في تصريح صحفي، ان "مجلس محافظة ميسان عقد (أمس) جلسة طارئة بخصوص انقطاع الكهرباء في المحافظة"، مبينا ان "المجلس صوت على الزام دائرة كهرباء ميسان بتجهيز اربع ساعات مقابل ساعتي اطفاء".
واضاف شويع انه "في حال عدم التزام وزارة الكهرباء بذلك فسنقوم بتغذية المحولات بالطاقة الكهربائية"، مشيرا الى ان "المجلس قرر ان يكون الدوام الرسمي لأعضاء مجلس المحافظة في محطات الكهرباء بميسان".

مدارات