مدارات

وفود وشخصيات تتضامن مع شيوعيي الديوانية

الديوانية – عادل الزيادي
لم تتعثر خطوات الوافدين الى مقر الحزب الشيوعي العراقي في الديوانية، وفودا وشخصيات وطنية ومنظمات مجتمع مدني ومسؤولين رسميين، لتعرب عن دعمها الكامل ووقوفها ضد اي منفلت يتجاوز او يحاول ان يتجاوز على حرمة مقرات الحزب الشيوعي، او غيره من مقرات الاحزاب ودوائر الدولة في اي مكان وفي اي ظرف. فرفاق المحلية العمالية/ بغداد قطعوا المسافات ليعربوا عن تنديدهم باساليب الجبناء المرتزقة الذين لاتهمهم سوى مصالحهم الشخصية، مرددين مع الجميع (سالم حزبنه – سالم حزبنه/ ماهمته الصدمات –سالم حزبنه) وملوحين بأعلامهم الحمراء والحماس يغمرهم .
ومحلية واسط هي الاخرى لم تدخر جهدا في التضامن مع رفاقهم في الديوانية معربين عن شجبهم هذه الاعمال الاستفزازية التي تضر بمصلحة الوطن كثيرا في ظرف يستوجب على العراقيين جميعا التوحد والعمل المشترك لطرد داعش والارهابيين واعادة النازحين الى ديارهم وتامين الظروف المناسبة لهم.
وكذلك زار المقر، ضحية الغدر، وفد من نقابة الصحفيين وكتلة الانتفاضة الشعبانية في الديوانية، مستنكرين الافعال الصبيانية التي لاتنم سوى عن الضعف والانكفاء على مصالح ذاتية والسعي إلى بث الفوضى والقلق بين المواطنين.
وكان لزيارة وفد محلية الرصافة الثانية وقع لدى رفاق الحزب في الديوانية اسوة برفاقهم في الحلة والنجف وكربلاء، معلنين بحماس منقطع النظير عن تضامنهم الكامل ومستهجنين الاعمال العدوانية ضد مقر حزب مكافح يسعى الى تعزيز الوحدة الوطنية وصاحب مشروع وطني يدعو الى ارساء دعائم الدولة المدنية الديمقراطية وهم ينشدون:
اليمشي بدربنه شيشوف يابوعلي
لو موت لو سعادة يابو علي
واحنه دربنه معروف يابو علي
والوفه عدنه عادة يابو علي

حميد مجيد موسى: النصرحليف الشيوعيين
وبحماس وترحيب عاليين استقبل رفاق الحزب في الديوانية الرفيقين : حميد مجيد موسى، السكرتير السابق للجنة المركزية للحزب، والدكتور صبحي الجميلي، عضو المكتب السياسي للحزب، اللذين اعربا عن ثقتهم العالية بان النصر لا محالة سيكون حليف الشيوعيين الذين تعودوا على الصعاب والظروف القاسية وهما على يقين بان هذه الاعمال العدوانية لن تزيد الشيوعيين الا اصرارا على مواصلة مسيرتهم، مؤكدين بان اليقظة واجبة ازاء هذه الافعال المشينة، وطالبا الجهات الامنية بمضاعفة الجهود لانجاز التحقيق بهدف كشف الجناة ومحاسبتهم قانونيا.والتقى الرفيقان مع وفد من تنسيقية التظاهرات في الديوانية الذي استهجن الاعتداء الغاشم على مقر الحزب وجرى الحديث باتجاه تنشيط الاحتجاجات وكشف المفسدين والاعيبهم القذرة.وبين الرفيق موسى بان ما حصل هو ليس اعتداء على الشيوعيين فقط، بل على سائر القوى الخيرة والمحبة للسلام. والتقى الرفيقان ايضا مع شبيبة الحزب في المحافظة، واشادا بدورهم وحيويتهم.
وفي مساء يوم الخميس،ايضا، زار الرفيقان بسام محي والدكتور ايوب عبد الوهاب، عضوا المكتب السياسي للحزب مقر الحزب في الديوانية، تضامننا ودعما لرفاقهم.

رائد فهمي: الشكر والتقدير لكل من تضامن مع الحزب
وكانت الاجواء في مقر الديوانية يوم الجمعة حافلة بالنشاط والحيوية، ففيما تجري الاستعدادات لوقفة التضامن، علت الهتافات والاناشيد، واحتشد الرفاق والرفيقات لاستقبال الرفيق رائد فهمي، سكرتير اللجنة المركزية للحزب، والرفيق الدكتور عزت ابو التمن، عضو المكتب السياسي ، والرفيق حجاز بهية عضو اللجنة المركزية. في لقائه مع الرفاق والاصدقاء في خيمة المقر تحدث الرفيق فهمي عن الاوضاع العامة في البلد والتحديات التي تواجه القوى المدنية والديمقراطية ومنها حزبنا الشيوعي، واشاد بتكاتف الشيوعيين واصدقائهم وتلاحمهم، كما عبر عن شكر وتقدير الحزب لكل من زار المقر وارسل برقيات التضامن ومن كتب مستنكرا الاعتداء الاثم، وتوجه بالشكر الى الاحزاب الشقيقة والصديقة التي ما انفكت تواصل التعبير عن تضامنها مع الحزب ودعم نضاله واصراره على المضي قدما في نهجه لتحقيق الدولة المدنية الديمقراطية.

مدارات