مدارات

تظاهرة حاشدة في بيروت ضد زيادة الضرائب والهدر والفساد

شهدت العاصمة اللبنانية، بيروت، امس الاحد، تظاهرةً في ساحة رياض الصلح، وسط بيروت، دعت إليها أحزاب يسارية وحركات مدنية رفضاً لفرض الضرائب على ذوي الدخل المحدود والمتوسط. وفي مقدمة الاحزاب اليسارية التي دعت وشاركت في التظاهرة الحزب الشيوعي اللبناني، الذي كان قد نظم مع اتحاد "الشباب الديمقراطي"، اعتصاماً حاشداً ظهر السبت، أمام مبنى مصرف لبنان في الحمرا- بيروت، "رفضاً للفساد وهدر المال العام والضرائب الجديدة التي تم إقرارها".
اغان وطنية
بدأ المتظاهرون يتوافدون بكثافة الى ساحة رياض الصلح، وسط بيروت "رفضا لسياسات فرض ضرائب غير عادلة" على وقع أغان وطنية وفي ظل انتشار كثيف للقوى الامنية، وفي حضور كثيف لوسائل الاعلام، وكذلك الصليب الاحمر.
وتوافدت مجموعات شبابية من الحراك الشعبي الى الساحة لتحتج على رفع الضرائب نافية انتماءها لأي حزب، ومجموعة من الاتحاد الوطني لنقابات العمال والمستخدمين في لبنان.
كما توافدت مجموعة "14 آذار مستمرون"، وهناك مواطنون غير منتمين لأي حزب جاؤوا يرفعون صرختهم، مطالبين بحقوقهم وبوقف رفع الضرائب والهدر والفساد. وفقا لمواقع ووكالات لبنانية.
جيوب الفقراء
كما تلا حمزة منصور بيانا باسم حراك المتعاقدين الثانويين، جاء فيه: "بياننا موجه ضد ويلات سلسلة رتب الدولة الممولة من جيوب الفقراء، وقلنا كلمتنا الفصل وما زلنا نرددها دائما وابدا من طبيعة هذا النظام السياسي الذي اكد ويؤكد لنا يوميا انه ضد المواطن وضد المتعاقد وضد المعلم والمزارع والصانع والطالب والمحامي والمهندس، ضد اعطاء حقوق مشروعة مكتسبة لكل مكون من المكونات المذكورة آنفا، قلناها ونقولها اليوم من منبر الكرامة الوطنية من شوارع بيروت الوطنية بأن واجب النظام تجاه مواطنيه وموظفيه هو سلسلة عادلة منصفة توازي ما بين جميع المكونات ولا تكون ابدا ايراداتها مقتبسة من رغيف خبز الفقراء وجوعهم".
واضاف البيان، "اذا اردتم تمويل سلسلة فأنتم تعرفون من اين، ونحن اوضحنا ذلك مرارا وتكرارا. اوقفوا الهدر القائم في كافة الوزارات من صفقات وصيانات وفواتير واذونات سفر وبعثات خيالية. اوقفوا المساعدات المقدرة بالمليارات لمئات الجمعيات التي لا تعني المواطن في شيء"، ماضيا بالقول "اوقفوا عدم استفادتكم من الاملاك البحرية. اوقفوا الفساد القائم في كل المؤسسات. وزعوا مستحقات السلسلة على قدر عمل الموظف. اعطوا الموظف المتعاقد حقه القانوني بزيادة 15 الف ليرة لقيمة اجر الساعة الحالي وكونوا دولة بكل معنى الكلمة".
راقبوا الاسعار
وتابع "راقبوا الاسعار وحرروا المخالفات لكل تاجر فاسد احتكر السلع ورفع الاسعار، المشكلة في السلسلة ليست في اقرارها وتأمين ايراداتها بقدر ما هي في قدرة السلطة على حماية المواطن قبل وبعد اقرار السلسلة، والذي يزيد كلامنا هو الفلتان السريع الذي شهدته الاسواق اللبنانية بسرعة البرق بمجرد الكلام عن اقرار سلسلة، فكيف الحال اذا اقرت"؟.
لقمة كل لبناني
في هذا السياق يوضح الناشط هادي جعفر أنّ "الدعوة للحشد بدأت بشكل عفوي؛ إذ إنّ المواطنين أخذوا قرارًا منذ أقرت الضرائب بالتظاهر يوم الأحد، ونحن كمجموعة ناشطة على السوشيال ميديا أخذنا قرارًا بالتضامن والمشاركة في هذا الحشد".
وأضاف في تصريحات لموقع "جنوبية" اللبناني فيما يتعلق بأسباب دعمهم لهذه التظاهرة ومشاركتهم بها "هذا الموضوع يطول لقمة كل لبناني وكل بيت ويطولنا جميعًا بآخر كم فلس تبقى في جيبتنا".
وشدد الناشط اللبناني "إن تحركنا ليس لإسقاط الحريري، كما يحاول البعض أن يروج، حتى موقفنا السياسي من سلاح حزب الله لن يكون حاضرًا، نحن سوف نتظاهر ضد الضرائب وإقرارها وضد جميع من يحميها".
وفي المقابل أكد رئيس وزراء سعد الحريري، عدم فرض الحكومة لأية ضرائب جديدة، مكذبًا كافة الأنباء التي أشيعت حول فرض ضرائب جديدة في محاولة لطمأنة الشارع اللبناني الغاضب من تلك الأنباء. وقال الحريري بعد جلسة ساخنة عقدها مجلس الوزراء مساء الجمعة "لا توجد أي ضريبة من الضرائب، لا في السلسلة ولا في الموازنة العامة التي نناقشها". وأضاف "الضرائب أو الرسوم المفروضة على السلسلة معروفة منذ العام 2014 ولا شيء جديد، وعن الضرائب التي حكي عنها على الخبز وأمور أخرى، كلها كذب".
وكانت منظمات الحراك الشعبي وبعض التيارات السياسية ومنها من هو مشارك في الحكومة، دعت إلى التظاهر في وسط بيروت ظهر الاحد، في أضخم تحرك يواجه العهد الجديد وحكومته من بوابة رفض المزيد من الضرائب بحجة تغطية سلسلة رتب ورواتب الموظفين والمعلمين.
وخرج اللبنانيون الخميس الماضي، في مظاهرات احتجاجا على زيادة الضرائب في البلاد. وأطلق المغردون هاشتاغ #ما_بدنا_ضرايب لمواكبة التحرك على الأرض.
ظهر هذا الهاشتاغ بالإضافة إلى هاشتاغات أخرى حول الموضوع في نحو 6500 ألف تغريدة.
وانتقد المغردون قرار زيادة الضرائب، الذي أقر ضمن سلسلة الرتب والرواتب من قبل مجلس النواب اللبناني. هذا ونشر المغردون ومستخدمو موقعي فيسبوك وانستغرام صورا للتظاهرات التي أقيمت في بيروت احتجاجا على الزيادة في الضرائب. وأقر مجلس النواب اللبناني مؤخرًا زيادة الضريبة على كل من: القيمة المضافة بنسبة 1في المائة لتصبح 11 في المائة، بجانب زيادة تعريفات الصكوك والكتابات المالية وزيادة رسم الطابع المالي من 3 آلاف ليرة إلى 4 آلاف ليرة، جاء ذلك خلال الجلسة المسائية التي عُقدت يوم الخميس برئاسة نائب رئيس مجلس النواب فريد مكاري.
ويرى مراقبون في الشأن اللبناني أن تصاعد الاحتجاجات ضد حكومة الحريري الجديدة بسبب زيادة الضرائب ربما يؤدي إلى الإطاحة به في ظل ارتفاع الاحتقان السياسي حول قانون انتخابات مجلس النواب.
يُذكر أن لبنان شهد في صيف 2015 تظاهرات بسبب فشل الحكومة في معالجة أزمة النفايات التي اجتاحت شوارع البلاد

مدارات