/
/

 

لندن - "إيلاف":

قالت منظمة الصحة العالمية إن 2.4 مليون نازح عراقي يحتاجون إلى رعاية صحية مباشرة ودعت المجتمع الدولي إلى الاستثمار في القطاع الصحي المدمر في العراق.. فيما دعت منظمة الفاو إلى تمويل عاجل لمساعدة 1.6 مليون مزارع يعيشون في المناطق المتضررة.

وكشفت المنظمة في تقرير لها الاثنين تسلمت "إيلاف" نصه عن انه في محافظات الانبار ونينوى وصلاح الدين وكركوك، تضررت أو تدمرت 14 مستشفى وأكثر من 170 مرفقا صحيا في النزاع ضد تنظيم داعش الذي دام ثالث سنوات كما تحتاج أنظمة المياه والطاقة التي تعتمد عليها المرافق الصحية إلى العمل على إصلاح عاجل.

 

حاجة النظام الصحي لاعادة بناء شاملة

وأشارت المنظمة إلى أنّه بالإضافة إلى الأضرار المادية، تسببت الأزمة في ضائقة نفسية لا يمكن تصورها لملايين الناس، وعشرات الآلاف من العراقيين الذين أصيبوا بإصابات جسدية شديدة، وعطلت التلقيح الروتيني لملايين الأطفال، وخفضت خدمات الصحة الإنجابية للفتيات والنساء في سن الإنجاب، ووقفت وتوفير الأدوية الأساسية والمعدات الطبية، ووقف التعليم الطبي لمئات الآلاف من العاملين الطبيين الطموحين.

وقال الطاف موساني، ممثل منظمة الصحة العالمية في العراق "ما زال أكثر من 2.4 مليون عراقي نازحين ويحتاجون إلى رعاية صحية مباشرة، وعاد أكثر من 3.3 مليون عراقي إلى مناطقهم التي يحتاج فيها النظام الصحي إلى إعادة بناء كاملة تقريبا".

وأضاف "في جميع أنحاء البلاد، الملايين من العراقيين يواجهون عملية إعادة بناء حياتهم الممزقة وتحرص منظمة الصحة العالمية على دعم السلطات الصحية الحكومية لتزويدهم بخدمات الرعاية الصحية المناسبة والكريمة".

واكدت المنظمة انها تعمل مع الشركاء في مجال الصحة لدعم حكومة العراق في تقديم الخدمات الصحية الطارئة وتعزيز نظام الرعاية الصحية لضمان حصول الأشخاص الضعفاء على الرعاية الصحية الجيدة.

 

6 ملايين استشارة صحية في مخيمات النازحين

وفي عام 2017، قدم الشركاء بما في ذلك مختلف الإدارات الصحية أكثر من 6 ملايين استشارة طبية في جميع أنحاء العراق حيث أمكن تحقيق ذلك من خلال إنشاء ودعم ما لا يقل عن 29 عيادة صحية ثابتة في مخيمات النازحين والتوعية من خلال أكثر من 64 عيادة طبية متنقلة أضافة إلى أنّ الخدمات الصحية الطارئة المنقذة للحياة قد قدمت لأكثر من 24،000 شخص من خلال خمس مستشفيات ميدانية قريبة من خطوط المواجهة في الموصل والحويجة والقائم.

واكدت منظمة الصحة العالمية انه لحماية المكاسب الإنسانية الحالية فضلا عن الحد من مواطن الضعف، هناك حاجة ماسة إلى مزيد من الاستثمارات في مجال الصحة.. موضحة انه من شأن دعم إعادة بناء النظم الصحية وتوفير الأدوية المنقذة للحياة ورفع مستوى التكنولوجيات الطبية ايجاد نظام للرعاية الصحية سريع الاستجابة.

ودعت المنظمة الشركاء الدوليين في مجال الصحة تقديم التزامات صارمة تجاه نظام الرعاية الصحية في العراق، الأمر الذي سيمكن من تحقيق عوائد سلمية وكريمة وآمنة، فضلا عن إعادة تنشيط المناطق الجديدة التي يمكن الوصول إليها.

يذكر ان منظمة الصحة العالمية قد زودت أكثر من 6 ملايين شخص بخدمات الرعاية الصحية الجيدة بما في ذلك الدعم النفسي والاجتماعي للأشخاص المعرضين للخطر كما زودت أكثر من 3 ملايين شخص بألادوية كما عملت على توسيع خدمات الرعاية الصحية في المناطق المتأثرة بالأزمات وتعزيزها عن طريق تيسير خدمات الانتقال والإنعاش.

 

علاج 24 الف مريض في الموصل

وخلال الاستجابة الصحية لمدينة الموصل، تم علاج أكثر من 24،000 مريض في المستشفيات ضمن مسار إحالة الاستجابة للصدمات النفسية وتمت إدارة أكثر من 12،500 مريض في نقاط تثبيت الصدمات بالقرب من المناطق الأمامية أضافة إلى تطعيم أكثر من 5.5 مليون طفل دون سن الخامسة ضد شلل الأطفال والحصبة.

يشار إلى أنّ منظمة الصحة العالمية هي منظمة متخصصة في مجال الصحة العامة مكلفة بتقديم المساعدة التقنية والتوجيه الاستراتيجي والتشغيلي للبلدان في جميع أنحاء العالم وهي تعمل عن كثب مع وزارة الصحة العراقية والقطاعات ذات الصلة على أساس يومي لتحديد الأولويات وتوجيه قطاع الصحة بشأن التأهب والاستجابة الفعالة والكفؤة لمتطلبات الصحة والرعاية الصحية.

 

 

 

 

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل