/
/

شفق نيوز/ حذرت العشائر العربية في المناطق المتنازع عليها من عودة وشيكة لارهابيي تنظيم "داعش" بعد سيطرتها على مناطق واسعة بين ومحافظات نينوى وصلاح الدين والانبار.

وذكر تقرير صادر عن الأمم المتحدة مؤخرا أن تنظيم داعش مازال لديه ما يراوح بين 20 و30 ألف مقاتل في سورية والعراق، على الرغم من التقدم العسكري الذي تحقق ضد التنظيم.

وجاء في بيان للمتحدث باسم العشائرالعربية في المناطق المتنازع الشيخ مزاحم الحويت عليها، ورد لشفق نيوز، ان العشائر العربية في المناطق المتنازع عليها تحذر من عودة "داعش" مرة اخرى بعد انتشارها في مناطق وسيطرتها على مناطق في الجزيرة الوقعة بين محافظة نينوى وصلاح الدين والانبار وبعد ظهور اكثر من 100 سيارة تابعة لهم في مناطق في داخل الجزيرة وخاص في الطريفاوي ومنطقة المنايف وقرب من قضاء الحضر وناحية تلعبطة ومناطق آخرى.

كما حذرت العشائر مما اسمته "كارثة" اخرى مثلما حصلت في عام 2014، مطالبة باعادة انتشار البيشمركة في جميع المناطق للحفاظ على أمن المناطق وسلامة أهاليها.

واضاف البيان ان العشائر العربية ترى ان جميع القوات الامنية غير جادة بعملها وانها سوف تطالب الحكومة الامريكية بالتدخل بعد تخوف من هجمات لتنظيم "داعش" مرة اخرى بعد سيطرتهم على مناطق في الجزيرة.

ونوه البيان الى وجود أناس يقوممون بمساعدتهم (ارهابيي داعش) ونقل كل مايستطيعون من تجهيز، مشددا على وجوب محاربتهم واعادة انتشار قوات البيشمركة الى جميع المناطق.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل