/
/

السومرية نيوز

كشفت صحيفة فرنسية، اليوم الاحد، عن انخراط فتيات ونساء الموصل في "مغامرة" السباحة في المسابح، ورغم أنها ليست جديدة في المدينة، لكن هذه الأماكن كانت مخصصة للرجال في زمن سيطرة "داعش" على المدينة وبملابس "خاضعة" لأعراف وتعليمات التنظيم.

وقالت صحيفة "سود ويست" الفرنسية في تقرير لها، تابعته السومرية نيوز، إنه "بعد مرور عام على استيلاء القوات العراقية على مدينة الموصل، يمكن الان لنساء المدينة العراقية الانخراط في هواية جديدة كانت سابقاً مخصصة للرجال، وهي الانخراط في مغامرة السباحة، الرياضة النسائية التي كانت الموصل، وتقاليد هذه المدينة التجارية القديمة تمنع الفتيات من الرمي في الماء".

وبينت الصحيفة، أن "حوض سباحة المثنى في الهواء الطلق، بحي فاخر شرقي المدينة الشمالية، كان مفتوحا في ظل حكم داعش، كما يقول صاحبه إبراهيم صالح، الذي كان يتعين عليه دفع الإيجار السنوي البالغ (4000) دولار إلى أموال خلافة داعش لتجنب العقاب العنيف"، موضحا أن "الحوض كان للرجال فقط ويرتدون ملابس وفقا للقواعد الصارمة التي تفرضها المجموعة الإرهابية".

وأضافت الصحيفة في تقريرها، "فيما تعتزم راما عمر البالغة من العمر 12 سنة أن تفعل الشيء نفسه بالانخراط في هذه المغامرة الجريئة، دعت ملك هشام، جميع الفتيات لممارسة أي رياضة لتحمل ألوان الموصل، كما يقول والدها أحمد هشام المدرس الرياضي، وإنه لم يتردد لحظة واحدة لتسجيل ابنته"، مؤكدا أنه "يجب أن يشجع الاهالي بناتهم على ممارسة الرياضة في أي وقت فراغ من شأنه أن يكون مفيدا لهذا الجيل الذي نشأ تحت احتلال الإرهاب".

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل