/
/
/

أعلن المتحف البريطاني في لندن الخميس أنه سيعيد إلى العراق مجموعة من القطع الأثرية المنهوبة التى تعود إلى خمسة آلاف عام، والتي تمت مصادرتها من تاجر لندني بعد فترة وجيزة من دخول القوات الأميركية البلاد عام 2003.

ومن المقرر تسليم القطع الثماني للسفارة العراقية في بغداد يوم الجمعة في احتفال خاص سيقام في المتحف، ثم سيتم نقلها إلى العراق.

وكانت الشرطة قد صادرت القطع من التاجر في أيار/مايو 2003 بعد أن فشل في إثبات ملكيتها، ثم سلمت للمتحف لتحليلها.

وقالت صحيفة الغارديان البريطانية إن خبراء المتحف تمكنوا من معرفة مصدر القطع. وتحمل ثلاث منها نقوشا سومرية تشير إلى معبد أنينو في مدينة جرسو القديمة، المعروفة الآن باسم تيلو، في جنوب العراق، ورجح المتحف أن تكون القطع الأخرى من المكان ذاته.

وقال الخبراء إن نطاق السرقة محدود، ما يشير إلى أن السرقة ربما قام بها عدد قليل من الأشخاص أثناء الليل وخلال فترة زمنية وجيزة.

وقد أشاد السفير العراقي في لندن حسين علي بـ"الجهود الاستثنائية" لخبراء المتحف في التعرف على القطع الأثرية، وقال في بيان إن "التعاون بين العراق والمملكة المتحدة حيوي للحفاظ على التراث العراقي وحمايته".

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل