اخر الاخبار

نائب كردي: الاستفتاء ليس ورقة ضغط وإنما خطوة للاستقلال

السومرية نيوز / بغداد
أكد النائب عن كتلة الحزب الديمقراطي الكردستاني ماجد شنكالي، الاثنين، أن الاستفتاء المزمع إجراؤه في أيلول المقبل هو الخطوة الأولى للاستقلال وإعلان الدولة الكردية، مشيرا الى أنه ليس ورقة ضغط أو دعاية انتخابية "كما يحاول البعض تصويره".
وقال شنكالي في حديث لـ السومرية نيوز، إن "موعد الاستفتاء لا تغيير فيه، اما المفاوضات والحوارات فستكون بعد الاستفتاء وفي حال كانت الاجابة بنعم والقبول فسنمضي بانشاء الدولة الكردية بسقف مفتوح لحين استكمال جميع الاجراءات الكفيلة باعلانها لان الاستفتاء بكل صراحة هو للاستقلال وليس كورقة سياسية او دعاية انتخابية"، مبينا أن "الاتهامات للديمقراطي الكردستاني بانه يتبنى الاستفتاء كمشروع حزبي فنحن نتشرف بأن يكون رأس الهرم في برنامجنا هو تحقيق حلم الدولة الكردستانية".
وأضاف شنكالي، أن "مشروع الدولة الكردستانية هو مشروع يخص الشعب الكردستاني الذي لا يضم فقط المكون الكردي بل هناك مواطنون من مكونات اخرى عربية وايزيدية وتركمانية ومسيحية وهم اصحاب الحق بتقرير المصير"، لافتا الى أن "اي طرف كردستاني ينأى بنفسه عن تحقيق حلم الدولة الكردية فلن يكون لقراره اي منفعة لمصلحته".
وأوضح، أن "الجميع ينبغي ان يتوحد بهذا القرار وان يكون الشعب هو من يختار مصيره بنفسه"، مشيرا الى أن "الرفض التركي والايراني لا علاقة له بالتوقيتات ولو عرضنا فكرة انشاء الدولة الكردية بعد خمسين عاما فسنجد نفس الرفض منها خشية تكرار نفس الامر داخل بلدانهم خاصة ان هنالك ما يقارب 20 مليون كردي في تركيا وعشرة ملايين كردي في ايران، اما الدول الاوروبية لا ترفض الاستقلال بل لديها تبريرات بما يتعلق بتفرد طرف داعم لايران على الدولة العراقية على حساب طرف اخر داعم لاميركا او قد يكون هنالك تأثيرات بالحرب ضد داعش او غيرها من التبريرات".
وأكد شنكالي، أن "موعد الاستفتاء ثابت وحصل خلال اجتماع للقوى الكردستانية جميعا باستثناء حركة التغيير التي نعتقد ان مواقفها ثابتة في كل شيء وهي اعتادت معارضة الديمقراطي الكردستاني بكل موقف حتى وان كانت مقتنعة بأنه صحيح لكنها ترفضه كخلاف سياسي فقط"، مشددا على أن "الاستفتاء حق مكفول ضمن جميع القوانين الدولية ولا يحق لاي طرف فرض قراره على حق الشعب الكردستاني بتقرير مصيره".

اخر الاخبار