اخر الاخبار

لجنة الخبراء: الكتل السياسية لن تسحب الثقة عن "المفوضية" بسبب..

بغداد/ الغد برس
أكدت لجنة الخبراء (المكلفة باختيار أعضاء جدد لمفوضية الانتخابات)، ان كل شخص في مجلس المفوضين تابع لجهة سياسية معينة، وهذه الجهات ستدافع عنهم ولن تسحب الثقة عن اعضاء المفوضية، مشيرة الى ان الذين يطالبون بسحب الثقة هم "الأقلية".
وقال مقرر اللجنة زانا سعيد لـ"الغد برس"، إنه "لا يوجد اتفاق سياسي بين الكتل حول المفوضية، ولكن بشكل عام فأن الكتل الكبيرة في مجلس النواب التي لها تمثيل داخل مفوضية الانتخابات ستدافع عن المفوضية، ولن تسحب الثقة عنها"، لافتا الى ان "المفوضية تتكون من 9 مفوضين، وكل مفوض تابع لكتلة سياسية قوية ستدافع عنه".
واضاف، ان "الصوت الذي يدعو لسحب الثقة من المفوضية هو الأقلية".
واشار سعيد الى، ان "لجنة الخبراء قطعت شوطا كبيرا، وتمكنت من فرز الأسماء المتقدمة للترشيح من مجموع حوالي ألف مرشح"، مبينا بالقول "تم فرز 116 إسم حصلوا على 75% نسبة نجاح من درجات التقييم في المرحلة الأولى".
واستدرك بالقول، ان "هذه الأسماء ستقدم وثائقها ومستمسكاتها إلى المساءلة والعدالة ووزارة الداخلية والتعليم العالي لتدقيق سجلاته"، موضحا انه "بعد شهر رمضان ستبدأ المقابلات الشخصية لهم وخلال شهر تموز سوف نختار 9 مفوضين جدد نقدمهم لمجلس النواب".
واستكمل، "الشخصيات التي تم ترشيحها لديهم خبرة كبيرة في مجال الانتخابات، وشهادات جامعية متقدمة، وخمسة منهم اعضاء في المفوضية الحالية، وكذلك موظفين كبار في المفوضية بينهم استاذة وأكاديميين"، ملمحا "ولكن في مرحلة التقديم عندما تبدأ المقابلات الشخصية، سوف نحاول رفد المفوضية بدماء جديدة حسب المكونات ولا نستطيع تجاهل مكونات المفوضية، ويجب ان يمثل فيها كافة فئات أطياف الشعب العراقي".
واختتم سعيد حديثه لـ الغد برس"، بالقول ان "قانون المفوضية يسمح لأعضاء المفوضية الحاليين الترشيح في مفوضية الانتخابات لمرة واحدة اخرى وليس هناك ضمان لفوزهم في المقابلات الشخصية".
يذكر أن أصوات برلمانية تعالت في الآونة الأخيرة تطالب بإقالة المفوضية قبل موعد انتهاء عملها القانوني في أيلول المقبل، ومنها كتلة الأحرار، وكانت النائبة عن الكتلة ماجدة التميمي قد استجوبت في وقت سابق رئيس مفوضية الانتخابات سربست مصطفى على خلفيات فساد وتلاعب بالأصوات، مطالبة بإقالته من قبل مجلس النواب.

اخر الاخبار