اخر الاخبار

المالية النيابية: لجوء العراق للاقتراض الخارجي والداخلي "شرّ" ولكن..

بغداد/ الغد برس
كشف عضو اللجنة المالية النيابية، مسعود حيدر، اليوم الخميس، عن ان العراق حتى عام 2013، لم يكن بحاجة الى الاقتراض، لكنه لجأ للاقتراض من الخارج والداخل بعد خوض الحرب ضد داعش كـ"شر لابد منه".
وقال حيدر في بيان، تلقت "الغد برس"، نسخة منه، ان "الحكومات العراقية المتعاقبة بعد ٢٠٠٣ لم تتعامل مع ادارة الاقتصاد العراقي والادارة المالية بشكل رشيد، رغم الاسعار العالية لسعر النفط والموازنات الانفجارية".
وأضاف ان "العراق وخلال ثلاثة عشر عاما لم يستطع بناء اقتصاد قوي وبنى تحتية رصينة تساهم في تحسين الوضع الاقتصادي للمواطن العراقي".
وبين ان "الايرادات السنوية كانت تفوق ١٠٠ مليار دولار، ولم يتم بناء البنى التحتية لمدينة مهمة كمحافظة البصرة، التي تعتبر شريان الاقتصاد العراقي واهم مصدر لايرادات الدولة".
واوضح ان "السياسة الاقتصادية والمالية الخاطئة اجبرت العراق بعد قدوم داعش وتدني اسعار النفط منذ منتصف عام ٢٠١٤، للجوء الى الاقتراض الخارجي والداخلي كشر لابد منه، لكي تستطيع الحكومة دفع رواتب الموظفين والمتقاعدين وشركات التمويل الذاتي التي من المفترض ان تؤمن رواتبها من منتوجها الذاتي، بالاضافة الى تأمين كلفة الحرب على الارهاب والا كان الانهيار مصير الدولة العراقية".
واشار الى ان "العراق لم يكن بحاجة للاقتراض حتى عام ٢٠١٣، بسبب الفائض المالي في الموازنات السنوية بمليارات الدولارات، وكان من الاجدر استثمار الفائض في مشاريع تزيد من ايرادات الدولة، لكن ذلك لم يتم".
ويعاني العراق من ازمة مالية جراء الحرب على داعش، التي جعلت جل تركيز الحكومة على ملف التسليح والاعمار وايواء النازحين، الامر الذي اجبر العراق على الاقتراض من الخارج.

اخر الاخبار