اخر الاخبار

البارزاني: سنمضي بإجراء الإستفتاء

رووداو - اربيل
أكد رئيس إقليم كوردستان، مسعود البارزاني، اليوم الخميس، بأنه "نحن ماضون بإجراء الإستفتاء، وتعمل الاطراف المعنية على تحديد مراحل هذه العملية، واعتقد بأن الذين لديهم انتقادات على اجراء الاستفتاء، لم يفهموا الوضع جيداً لحد الآن".
جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده رئيس اقليم كوردستان، مع وزير الخارجية الألماني زيغمار غابرييل، حيث قال البارزاني: "بإسم الشعب الكوردستاني وقوات البيشمركة نشكر المانيا لأنها وقفت بجانبنا في اصعب الظروف، ونشكر العسكريين الألمان الذين دربوا قوات البيشمركة ونأمل زيادة وتمتين العلاقات بيننا وبينهم في المستقبل".
واضاف رئيس إقليم كوردستان، "لقد ادت قوات البيشمركة الواجبات التي كانت على عاتقها وبأكمل وجه خلال معركة الموصل، وذلك بعد الاتفاق مع القوات العراقية وقوات التحالف، إلا ان معركة اصبحت اكثر صعوبة الآن في الجانب الايمن من مدينة الموصل بسبب الطبيعة الجغرافية، فعناصر داعش يتعرضون يومياً الى هزائم كبيرة خلال هذه المعارك، ونهايتهم باتت قريبة".
موضحاً، "ان الاسلحة التي تم تقديمها لقوات البيشمركة للتصدي لداعش لم تكن كافية، ولكننا نشكر المانيا التي وقفت بجانبنا في اصعب الظروف".
وحول إجراء الإستفتاء في إقليم كوردستان اشار البارزاني، بأنه "تقرر إجراء الإستفتاء، وتعمل الاطراف المعنية على تحديد مراحل هذه العملية، واعتقد بأن الذين لديهم انتقادات على اجراء الاستفتاء، لم يفهموا الوضع جيداً لحد الآن، فنحن نريد ايصال رأي الشعب الكوردستاني الى العالم أجمع، وسنناقش نتحاور عليها مع الحكومة الاتحادية ومع جميع الاطراف الاخرى، فالوصول الى فهم بعضنا البعض سيصب في مصلحة الشعب الكوردستاني، بل سيصب في مصلحة الكوردي والعربي وجميع الشعوب المتواجدة في هذه المنطقة، على عكس ما يراه البعض".
وفي السياق نفسه قال وزير الخارجية الألماني زيغمار غابرييل، "ان مسألة الإستفتاء هو شأن داخلي، فالكورد وحدهم من يستطيعون معرفة ما هو بصالحهم، كذلك العلاقات بين العراق وإقليم كوردستان شأن داخلي ايضاً، وقد قال لي رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي بأننا متفهمين لمطالب الكورد ولسنا ضد هذه المطالب بإجراء الاستفتاء".
واضاف وزير الخارجية الالماني: "نشكركم لأنكم استطعتم التصدي لعناصر داعش، ونقف احتراما امام شجاعة قوات البيشمركة والتي جعلتنا نقدم لهم الدعم العسكري، لأن المانيا تفتخر بالمدربين الألمانيين الذين دربوا قوات البيشمركة الذين سجلوا انتصارات كبيرة على تنظيم داعش الارهابي فهم يدافعون عن المانيا وعن الدول الاوروبية أيضا".
واشار، "ان داعش لم يشن هجوماً على إقليم كوردستان أو العراق فقط، بل كان يهدف الى شن هجماته في جميع دول العالم، ومع هذا فقد استقبلتم النازحين والمهجرين من مختلف المناطق، مع انكم تمرون بظروف اقتصادية غير جيدة".

اخر الاخبار