اخر الاخبار

رئاسة كوردستان تحول 100 ملف فساد لهيئة النزاهة

شفق نيوز/ نشرت رئاسة اقليم كوردستان تقريرها الخاص بالاصلاحات التي كانت قد بدأت بها في مؤسسات حكومة الاقليم، مشيرة الى انها حوّلت 100 ملف لهيئة النزاهة بهدف التحقيق فيها.
وجاء في التقرير أن عملية الاصلاحات هذه التي تهدف الى تقليل النفقات وزيادة الواردات، ومواجهة الفساد، لافتا الى الاصلاحات تهدف تحسين معيشة وحياة مواطني كوردستان.
وقد شملت الاصلاحات بحسب تقرير رئاسة الاقليم، النفط والواردات والمصاريف العامة، الوظائف العامة ونظام تسجيل البايومتري، التجاوز على الاملاك العامة، وزارة شؤون الپيشمرگة والسلك العسكري، الادوية، التغييرات الادارية وهيكلية الحكومة، مواجهة الفساد والاجرائات القضائية، خطة الاصلاح الاقتصادي و وزارة التخطيط،واعادة الاملاك والثروات.
وكان رئيس اقليم كوردستان مسعود بارزاني، قد نشر في الثاني من شباط من العام المنصرم عدة نقاط هامة بخصوص اجراء الاصلاحات في مؤسسات الاقليم، واشرف لاحقاً خلال آذار من العام ذاته على سلسلة اجتماعات مع مؤسسات الاقليم المختلفة، وتم وضع خارطة طريق لتنفيذ الاصلاحات.
ومع البدء بالعملية ارسلت رئاسة الاقليم 100 ملف الى هيئة النزاهة، وتم توزيعها بحسب خصوصيتها،على الجهات القضائية.
كما أمر رئيس اقليم كوردستان، بتشكيل 3 لجان خاصة بـ(التجاوز على الاملاك العامة)،(الادوية والمستلزمات الطبية)،(وزارة الپيشمرگة والسلك العسكري).
وقد تم اختيار اعضاء اللجان على اساس الخبرة والنزاهة من جميع مدن كوردستان دون مراعاة الانتماء السياسي والحزبي.
وتابع التقرير بالقول، في الوقت نفسه وفي شباط من العام الماضي اصدرت حكومة اقليم كوردستان مجموعة قرارات كما شكلت عدة لجان في اطار عملية الاصلاح ومواجهة الازمة الاقتصادية في الاقليم وتقليل النفقات وزيادة الواردات.
وقد بدأت الخطوات نحو الشفافية في كل المجالات المتعلقة بالنفط والغاز عن طريق التدقيق المستقل في الواردات والمصاريف بكل تفاصيلها كما تم تقليل النفقات التشغيلية الى اكثر من النصف فيما تم اعادة تنظيم الواردات.
وفي هذا الاطار ايضا، اعلنت وزارة التخطيط بمساعدة البنك الدولي عن خارطة طريق الاصلاحات الاقتصادية، فيما بدأت وزارة المالية والاقتصاد بالمشاركة مع مجموعة من المستشارين الاجانب والمحليين برنامجاً للاصلاح في القطاع المالي العام والنظام المصرفي .
كما تم لاحقا، الاعلان عن النظام البايومتري لتسجيل جميع موظفي الحكومة المدنيين والعسكريين والامنيين.
كما اشار التقرير الى ان كل من مؤسسات مجلس القضاء، هيئة النزاهة، ديوان الرقابة المالية والادعاء العام، شاركت كل منها حسب اختصاصاتها بفعالية في العملية، بالاضافة لاعداد ستراتيجية وطنية لمواجهة الفساد.
ومضت رئاسة اقليم كوردستان، في تقريرها بالقول، انها تعلم الرأي العام بأن عملية الاصلاحات مستمرة وتواصل المؤسسات المختصة في ألاقليم تنفيذ كل النقاط الخاصة بها.
وقد عرض التقرير الخطوات التي انجزتها مؤسسات اقليم كوردستان بشكل مشترك في مجال الاصلاح .
كما لفت التقرير، الى أن الخطوات المتخذة ماهي الا بداية العملية، وان من حق شعب كوردستان توقع خطوات اكبر واكثر تأثيراً، لافتاً الى ان من المهم للجميع النظر الى الى عملية الاصلاح ومواجهة الفساد، بمعزل عن المصلحة الحزبية، وان تتحول العملية الى عملية مستمرة شاملة ووطنية والتعامل معها كضرورة وطنية.
وشددت رئاسة اقليم كوردستان في ختام تقريرها، على ان لاحصانة لاحد ضمن عملية الاصلاح التي تم البدء بها وانها ستشمل الكل، اشخاصا واطراف، دون مراعاة الموقع السياسي والاجتماعي والوظيفي.

اخر الاخبار