/
/

وكالات

توعدت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، المرشحين الذين باشروا نشر دعاياتهم الانتخابية في شوارع العاصمة بغداد وباقي المحافظات بعقوبات قد تصل الى حد "حرمانهم شخصيا او الكيان السياسي من المشاركة في انتخابات مجلس النواب التي ستجرى بعد شهرين من الآن".

وقال عضو مجلس المفوضين في المفوضية سعيد كاكائي في تصريح صحفي، إن "المفوضية العليا المستقلة للانتخابات ملتزمة بالقانون الخاص بالحملات الانتخابية للمرشحين التي ستنطلق في العاشر من شهر نيسان المقبل، ولمدة شهر".

وبين، ان "المفوضية ستكون عقوباتها صارمة بحق الكيانات والمرشحين الذين يبدؤون بتعليق الصور او الترويج قبل هذا التاريخ".

وحذر كاكائي "جميع المرشحين المكتفين بتعليق صورهم في التقاطعات او الشوارع من ذكر اسم الكيان او رقمه او رقمه التسلسلي ضمن قائمة المرشحين"، مؤكداً ان "عقوبات صارمة ستطال هؤلاء المرشحين".

وأستدرك بالقول "إننا في الوقت نفسه لا نستطيع منع عشائر او شخصيات عامة من مباركة ترشيح شخصيات أخرى، ولا يمكن اتخاذ اجراء لأن مثل هذه الحالات لم تأت ضمن القانون".

ومن المقرر ان تجري الانتخابات النيابية في العراق في 12 من آيار المقبل لاختيار أعضاء مجلس النواب في رابع دوراته منذ عام 2005.

تنزیل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل