/
/
/

{بغداد: الفرات نيوز} وصف النائب الاول لرئيس مجلس النواب حسن كريم الكعبي ، دور الفنان بـ"الفعال " خلال المرحلة الحالية التي تتطلب اعادة تأهيل الفكر المجتمعي الذي عانى طويلا من العنف والفكر الارهابي الذي لا يحارب فقط بالسلاح وانما بالفكر المقابل الذي ينبذ التطرف ، مطالبا وزير الثقافة الجديد تقديم مشروعه الإصلاحي لقطاع الفن والثقافة .

ونقل بيان لمكتبه تلقت وكالة {الفرات نيوز} نسخة منه عن الكعبي القول خلال استقباله بمكتبه اليوم رئيس دائرة السينما والمسرح فلاح ابراهيم ومدير الفرقة الوطنية للتمثيل نظير جواد والمخرج المسرحي سنان العزاوي ان " التوجه العام لأغلب نواب الدورة الرابعة هو باتجاه دعم القطاعات التي عانت الاهمال طيلة السنوات السابقة وبخاصة قطاع الفن والرياضة والادب والاعلام ، وهنا على الجميع استثمار هذا الاندفاع بإعادة تأهيل هذه القطاعات واصلاح ما يمكن اصلاحه ".

ونوه الى ان "على وزير الثقافة الجديد تقديم مشروعه الإصلاحي لقطاع الفن والثقافة بصورة عامة ، واعادة انعاش الذاكرة الجمعية للمجتمع من خلال الرسالة التي يقدمها الفنان والاديب والشاعر وكل الشرائح التي لها علافة بعمل وزارته ".

واستمع الكعبي الى " المشاكل التي تعاني منها دائرة السينما والمسرح ، ومنها عملها ضمن ما يعرف بنظام التمويل الذاتي منذ العام 1997 ، والذي تسبب بضعف الامكانيات المالية وبشكل حرمها من الاستمرار بالعملية الانتاجية لمختلف انواع الفنون ، وايضا حرمانها من المشاركات المحلية والعربية والعالمية ".

وبين مدير عام دائرة السينما والمسرح فلاح ابراهيم ان " الجميع اغفل دور الفن في التربية المجتمعية ، فالفن يقدم عدة رسالات منها انه عملية تنويرية تحارب كل فكر متطرف بفكر معاكس ينبذ العنف ولغة السلاح ".

ووعد الكعبي بـ" المضي بعقد جلسات عمل بالتنسيق مع لجنة الثقافة والاعلام النيابية ، بهدف تشريع كل ما من شانه النهوض بقطاع الفن العراقي , وايضا تأسيس صندوق خاص بتامين كل احتياجات دائرة السينما والمسرح , وتقدم الدعم لهذا الصندوق لتمويل النشاطات الكبيرة ، مع امكانية الاستفادة من قانون الاستثمار في هذا القطاع ، وهنا يمكن ان تتحول الدائرة الى دائرة منتجة تحقق ربحية جيدة".

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل