ادب وفن

جَمَعَ الادباء والكتاب في بغداد .. "السارد رائياً" حمل اسم الراحل عبدالمجيد لطفي

فراس عبد المجيد
بعد النجاح الذي حققته الندوة الحوارية حول الاصلاح الثقافي التي عقدتها لجنة العمل الثقافي في الحزب الشيوعي العراقي عصر الخميس الماضي في بغداد، ترددت اصداء هذه الندوة في أعمال مؤتمر السرد الثاني "السارد رائيا" الذي عقده الاتحاد العام للادباء والكتاب في العراق يومي الجمعة والسبت الماضيين، على قاعة الوركاء في فندق جراند عشتار (شيراتون) وسط بغداد.
فقد ضيّف المؤتمر في مفتتح جلسته الختامية عصر أمس الأول السبت وزير الثقافة الاسبق ورئيس الجمعية العراقية لدعم الثقافة الرفيق مفيد الجزائري، الذي ألقى كلمة حذر فيها من ان الوطن في خطر، والتهديدات تحيق بالعراق من كل صوب فيما هو منهمك بالتصدي للارهابيين الدواعش. (ننشر نص الكلمة في موقع آخر من هذه الصفحة).
وقد عقد المؤتمر برعاية وزارة الثقافة والسياحة والآثار، وحمل اسم الكاتب الكردي الراحل عبد المجيد لطفي، وافتتح يوم الجمعة بكلمة الوزارة التي ألقاها وكيلها فوزي الأتروشي. وجاء في الكلمة ان الساحة العراقية شهدت وما زالت طغيان صنف ادبي واحد، هو الشعر، "والآن يأتي السرد والقصة، والحكاية، والرواية، ليكون الجنس الادبي الذي يلحق العراق بركب الامم الاخرى التي جعلت من هذا الفن الادبي، الفن الأكثر قدرة على ارشفة وتوثيق وخزن ذاكرة الانتقالات والتحولات التي يمر بها الشعب".
بعد ذلك ألقت رئيسة المؤتمر الكاتبة عالية طالب كلمة الاتحاد العام للأدباء والكتاب، أعقبها تنظيم الاتحاد تكريما خاصا للقاص طلال حسن ومنحه "القلم الذهبي". وقد تسلمت الكاتبة عالية طالب رئيسة المؤتمر التكريم نيابة عن الكاتب بسبب تعذر حضوره إلى بغداد من مدينته الموصل بعد أن اختطف ابنه من قبل الإرهابيين هناك.
وحفل يوما المؤتمر بالعديد من الدراسات الهامة حول السرد بنوعيه القصصي والروائي وعلاقته بالعديد من الميادين الثقافية والفنية كالتاريخ والسينما والمؤثرات الاجتماعية والنفسية. وقدم الدراسات المذكورة عدد من النقاد والأكاديميين والمعنيين، ابرزهم فاضل ثامر وياسين النصير وباقر الكرباسي وكمال غمبار وناجح المعموري وجميل الشبيبي وعباس خلف ود. حازم هاشم، ود. خليل شكري هياس ود. ثائر العذاري وعبد علي حسين ود. نادية هناوي وباقر جاسم وعلوان السلمان وعقيل هاشم ود. محمد أبو خضير وجمعة مطلك وبشير حاجم وحامد فاضل.
كما تضمن المؤتمر "شهادة سارد" قدمتها القاصة والروائية نعيمة مجيد، ومحور "الرواية وتداخل الاجناس".
هذا واشاد العديد من المتحدثين في المؤتمر، بورقة الإصلاح الثقافي للحزب الشيوعي العراقي.
وفي الختام تمنى المشاركون اللقاء في المؤتمر الثالث والعراق ينعم بالانتصار على قوى الظلام والإرهاب والتخلف.

ادب وفن