/
/

 باتريك ريبو ستبقى في ذاكرتنا

 7 آذار - مارس 2018، وصلنا خبر حزين ومؤلم، حيث غيب الموت صديق ورفيق بقي يقاتل ويناضل معنا ولسنين طويلة، جنبا إلى جنب نحن الشيوعيين العراقيين في فرنسا. كانت صداقته لا تشوبها أي شائبة وتضامنه لا يتزعزع حتى النفس الاخير، وبقي يعيش معنا قلقنا على مصير ووحدة العراق.

باتريك رببو، شخصية محببة بالإضافة إلى إنسانيته العظيمة، كان مثقفا ومربيا شيوعيا ومقاتلا عنيدا، محبا لبلدنا العراق، والذي زاره أكثر من مرة كأستاذ في الجغرافيا والبحوث...

شارك باتريك رببو في تأسيس رابطة التضامن مع الشعب العراقي وقدم دعمه الكامل للنضالات التي يقودها الشيوعيون العراقيون في معركتهم الشديدة ضد الديكتاتورية والطائفية والظلم الاجتماعي والفساد والدفاع عن حقوق المرأة وبناء العراق الحر الديمقراطي. كما قام بتوعية الرأي العام الفرنسي حول الواقع السياسي والاجتماعي القاسي الذي يعيشه العراق من خلال كتاباته ومقالاته الموثقة في مجلة "الفكر" الذي كان يرأس تحريرها. وكان لديه الجدارة القوية والنادرة، لانتقاد السياسيين المتواطئين ووسائل الإعلام التي تقف مع الديكتاتوريات.

الرفيق باتريك ستبقى محفورا في ذكرياتنا، رجلا نادرا كنت معنا، وصديقا مؤمنا لم تفشل في تضامنك النشط والمستنير معنا نحن الشيوعيين والأصدقاء العراقيين، وباسم الشعب العراقي نقول لك ستبقى في صميم قلوبنا خالداً ويبقى شكرنا متواصلا لك.

                                                                     منظمة الحزب الشيوعي العراقي في فرنسا

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل