/
/

تلقينا صباح يوم الخميس 25/1/2018 م نبأ رحيل الصديق العزيز أبو رائد العضو القيادي في منظمة حزبنا الشيوعي العراقي في ناحية بهرز ، وهو أحد كوادر الحزب المناضلين من الرعيل الثاني لحزبنا ، الذي واكب النضال من نعومة أظفاره بعد ثورة تموز 1958 م ، وقد تعرض في حياته الى الملاحقة والاعتقال ولكثير من الاستدعاءات والمضايقات كونه شيوعي .
كان الرفيق يعمل معلما ومربيا فاضلا ، مشهود له بالنزاهة والكفاءة والمهنية ، ودماثة الخلق وجمال النفس وبشاشته وابتسامته المعهودة ، كان بحق صادقا .. أمينا ومخلصا لمهنته ومربيا كريما وخلوقا ، كان وطنيا حتى النخاع ، مشهود له برجاحة العقل وحسن الكلام  وله حضور لافت .
أبو رائد من عائلة فقيرة ومتعففة وكريمة ، ونشأ في وسط كريم وتربى في أحضان الحزب ورفاقه البررة النجباء ، فأزهرت هذه الاحضان الدافئة والراقية ، أزهرت شجرة منتجة وافرة الضلال ، لتربي براعم واشبال وفتيات فضليات ، على ايدي هذا الكريم وبن الكريم .
لكُل شيءٍ إذا مَا تَم نُقْصَانُ فَلا يُغَر بطيْبِ العَيْشِ إنْسَانُ

هي الأمُوْرُ كما شاهدْتُهَا دُولٌ مَنْ سَرهُ زمنٌ سَاءَتْهُ أزمانُ

وهذهِ الدارُ لا تُبْقِي عَلى أحَدٍ ولاَ يدُوْمُ على حالٍ لهاَ شَانُ

يَا راكِبيْنَ عِتَاق الخَيْلِ ضامِرةً كأنها في مَجَالِ السَبْقِ عُقْبَانُ .

جميل العزاء لعائلة الرفيق جميل كريم ، لزوجته أم رائد ولأبنائه الكرام ولرفاق دربه وأصدقائه ومحبيه .
ولروحه الرحمة والسلام الابدي .

صادق محمد عبد الكريم الدبش 
25/1/2018 م

تنزیل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل