التيار الديمقراطي

بيان تنسيقية التيار الديمقراطي في المملكة المتحدة في ذكرى سقوط سنجار (شنكال)

تحل علينا هذه الأيام ذكرى اليمة وهي سقوط سنجار (شنكال) بيد عصابات داعش الإرهابية وما تلاه من فظاعات وجرائم يندى لها جبين الإنسانية.
حتى في بلد مثل العراق الذي تكررت فيه المجازر الوحشية وجرائم الإبادة الجماعية المبنية على أساس الكراهية العرقية او الدينية او اعمال العنف بدوافع سياسية خصوصا في عهد دكتاتورية الطاغية المقيت، حتى بمقاييس جرائم الماضي في العراق، فان ما حدث في سنجار كان صدمة مرعبة في همجيتها وانفلات حقدها الظلامي الاعمى على التجمعات السكانية الأيزيدية المسالمة والعزلاء من السلاح، في حملة وحشية وهستيريا جرائم قتل وسبي وتشريد قل مثيلها.
ان عذابات الأهالي المسالمين والجرائم الشنيعة التي ارتكبت بحقهم جرح غائر في قلوب جميع العراقيين الشرفاء والذين تنادوا للوقوف بوجه العصابات الإرهابية الهمجية، فكانت تلك العذابات وما زالت دافعا لكل شرفاء الوطن من اجل تغيير الوضع القائم الهزيل لدولة المحاصصة الفاشلة والتي بعجزها عن القيام بواجبها الأساسي في حماية السكان المدنيين قد فتحت الباب لهمج العصر وشذاذ الافاق ليجتاحوا مدن وقرى ومناطق سكانية عراقية.
نحن في التيار الديمقراطي العراقي اذ نتوقف لاستذكار الاحداث الأليمة ولنحيي ذكرى الشهداء وكل من عانوا وتضرروا في هذه المأساة، نجدد العزم والعمل من اجل تأسيس دولة المواطنة الحقة، الدولة المدنية الديمقراطية.
كي لا يحدث ما حدث في سنجار مرة أخرى، يجب محاسبة المسؤولين والمقصرين في سقوط مدينة الموصل ومناطق محافظة نينوى بيد داعش، يجب انهاء نظام المحاصصة الفاشل وبناء دولة المؤسسات، دولة المواطنة والعدالة الاجتماعية التي يتساوى فيها الجميع في المنافع والواجبات، دولة الهوية الوطنية لا دولة الطوائف والاثنيات.
للشهداء الخلود ولأهاليهم واحبتهم الصبر والسلوان والعزاء وكل التضامن مع جميع ضحايا الإرهاب الداعشي المقيت.
التيار الديمقراطي العراقي – المملكة المتحدة

التيار الديمقراطي