التيار الديمقراطي

بلاغ صادر عن اجتماع المكتب التنفيذي للتيار الديمقراطي: الاستعداد لمبادرة "نحو تجمع وطني ديمقراطي من اجل كسر احتكار السلطة"

طريق الشعب
عقد المكتب التنفيذي للتيار الديمقراطي اجتماعه الدوري يوم الاربعاء الماضي، بحضور اعضائه وتمت مناقشة فقرات جدول الاعمال المتعلقة بالشأن السياسي ، فضلا عن القضايا ذات الصلة بالتنظيم .
واتفق المجتمعون، بحسب بلاغ تلقت "طريق الشعب" نسخة منه، على "دعم انتصارات القوات المسلحة في المعركة الوطنية لتحرير التراب العراقي من فلول داعش . والاستعداد لمرحلة ما بعد الانتصار على داعش ، ومطالبة الحكومة بوضع استراتيجيات سياسية وامنية واقتصادية واجتماعية بإطار وطني ، يضمن استقرار وامن ووحدة محافظة نينوى ويحترم الخصوصيات الدينية والقومية لسكانها كافة دون تمييز" .
وأكد على ضرورة "المباشرة الفورية لحل معضلات ومشكلات النازحين والمهجرين قسرا وضمان عودتهم الى اماكنهم دون شروط عدا الامنية منها ، مع القيام بجهد وطني ودولي لتوفير الاموال اللازمة لاعادة البنى التحتية وتمويل مشاريع التأهيل الاجتماعي ، ودعوة مؤسسات المجتمع المدني الى ان تضطلع بدورها في مجال التأهيل والاندماج الاجتماعي".
وقال البلاغ الصادر عن الاجتماع، أن المجتمعين تابعوا "بقلق بالغ مجريات الامور في محافظة كركوك، على خلفية بعض الممارسات لحكومتها المحلية وردود الفعل المقابلة لها ، واستغلال اطراف اقليمية محددة لتصعيد الخلافات". وأكد الموقف "بشأن حق تقرير المصير باعتباره حقا لا يمكن المساومة عليه ، ضمن بيئة سياسية واجتماعية ملائمة عن طريق مفاوضات وحوارات بين ممثلين حقيقيين من كافة الاطراف المتنازعة ، على ان تكون هناك مقدمات وتنازلات متقابلة بهذا الاتجاه ، وفي السياق ذاته لابد من العودة الى النص الدستوري الوطني لتناول القضايا الامنية والساخنة في محافظة كركوك ، وعزلها عن التجاذبات بين اطراف هذه الجهة او تلك".
وأدان الاجتماع التصرفات الطائشة لبعض القوى المنفلتة الخارجة عن القانون في الديوانية ، والتي تعرضوا لمقر الحزب الشيوعي العراقي فيها ، وعد الاجتماع ان ما حدث يعطي رسالة هامة لمؤسسات الدولة بوجوب انفاذها للقوانين ، وحصر السلاح بيدها واحالة المتجاوزين على الحريات العامة والخاصة الى القضاء.
واقر الاجتماع ورقة المبادرة ( نحو تجمع وطني ديمقراطي لكسر احتكار السلطة ) ، والتي ستكون مرجعا للحراك الوطني ، وخول الاجتماع لجنة الحوار المنبثقة عن الهيئة العليا للتيار بوضع جدولة الاولويات ورسم السياسات العملية والتوقيتات الملائمة .
واشار البلاغ الى انه تدارس الاجتماع الاوضاع التنظيمية والمالية للتيار ، واكد بهذا الصدد على اهمية قيام اعضاء المكتب التنفيذي بالمتابعة والاشراف على تنسيقيات التيار في بغداد والمحافظات مع ادامة الاتصال بتنسيقيات الخارج ، وحث كل النشطاء في التيار الانفتاح على الشخصيات الاجتماعية والثقافية والاكاديمية ، واشراكهم في مناقشة المسائل ذات العلاقة بالشأن العام وبناء النظام السياسيي على اساس المواطنة والديمقراطية والعدل الاجتماعي .

التيار الديمقراطي