التيار الديمقراطي

تهنئة بمناسبة الاعياد والسنة الجديدة من هيئة المتابعة لتنسيقيات الخارج

باسم هيئة المتابعة لتنسيقيات الخارج نقدم لبنات وابناء شعبنا العراقي العزيز في كل مكان أجمل التهاني والتبريكات بمناسبة حلول موسم الاعياد وبداية السنة الجديدة، مع تمنياتنا ان يكون العام الجديد عام تحقيق الاماني لشعبنا في التخلص من الارهاب والفساد والطائفية وبناء الدولة المدنية المنشودة.
تأسست هيئة المتابعة لتنسيقيات الخارج قبل سنوات لحاجة الديمقراطيين العراقيين ومؤسساتهم في الخارج للعمل الجماعي التنسيقي فيما بينهم، وجرى تطوير عمل الهيئة خلال الاجتماعات التشاورية السنوية التي تعقدها لجان التنسيق في الخارج.
تعمل هيئة المتابعة لتنسيقيات الخارج لدعم شعبنا العراقي من أجل اقامة بديل مدني ديمقراطي حقيقي يساوي بين جميع ابناء الشعب الواحد بعيدا عن سياسة التفرقة والتهميش المستندة على الممارسات الطائفية والاثنية المدمرة. وتقف الهيئة ضد استخدام الدين لتحقيق مطامح سياسية واقتصادية للمتنفذين واحزابهم، وتدعم مبادئ العدالة الاجتماعية والمواطنة والوطن اولا.
وفي هذا السياق، عقدت الهيئة العشرات من اللقاءات بين اعضائها لتبادل الآراء وتطوير العمل، واستضافت ممثلي التنسيقيات من كل انحاء العالم، وعقدت العديد من اللقاءات مع اعضاء المكتب التنفيذي للتيار الديمقراطي في العراق.
وأقامت التنسيقيات والمنظمات المنضوية تحت هيئة المتابعة لتنسيقيات الخارج عشرات النشاطات التضامنية مع شعبنا العراقي وحراكه الجماهيري من خلال اقامة التظاهرات والاعتصامات في دولها. والتقت مع مسؤولي حكوماتها لتسليط الاضواء على معاناة شعبنا.
واصدرت الهيئة العديد من البيانات والتصريحات والنداءات حول الاوضاع العراقية والدولية شملت قانون البطاقة الوطنية، وشجب اعتداءات باريس، والاهوار والمدن الاثرية، وتفجيرات الكرادة، والغاء مجانية التعليم، ودعم الحراك المدني، ودعم المكونات الاصيلة، وارسلت الهيئة ايضا رسائل إلى المؤسسات الدولية والحكومية والشخصيات العراقية مطالبة بدعم الشعب العراقي في تطلعاته المدنية. وارسلت الهيئة ايضا العديد من برقيات التهنئة والرثاء او التعازي، للتنسيقيات وزملائهم.
وقدمت وشاركت الهيئة بمجموعة من المبادرات لتطوير العمل الديمقراطي كان منها "مبادرة تطوير عمل التيار الديمقراطي" و " مبادرة التغيير نحو الاصلاح الشامل"، وتدرس الهيئة مجموعة اخرى من المبادرات التي قدمها ناشطون ديمقراطيون.
ومن النشاطات الاخرى لهيئة المتابعة لتنسيقيات الخارج لعام 2016
- التحرك لغرض تأسيس تنسيقية للتيار الديمقراطي العراقي في اقليم كوردستان
- تشكيل هيكلية من تنسيقيات الخارج للعمل ضمن لجنة العمل الديمقراطي وقد بدأ العمل في بعض لجانها مثل لجنة الحراك الشعبي ولجنة حقوق الانسان ولجنة الفكر الديمقراطي واللجنة المالية
- مناقشة فكرة تشكيل حزب للمستقلين في التيار بسبب تشريع قانون الاحزاب
- تقديم بعض الدعم المالي من قبل بعض التنسيقيات للمكتب التنفيذي والتنسيقيات في العراق
- جرى تشكيل لجنة اعلامية لتطوير العمل الاعلامي لهيئة المتابعة لتنسيقيات الخارج، وستثمر نتائجها في العام الجديد من خلال تشكيل موقع اليكتروني وصفحة على الفيس بوك والتويتر.
- تقيم بعض تنسيقيات التيار الديمقراطي في الخارج احتفالات بالسنة الجديدة يخصص ريعها لمساعدة النازحين العراقيين
وتقوم هيئة المتابعة لتنسيقيات الخارج بمتابعة أكثر من خمس وعشرين تنسيقية وتجمع ديمقراطي متواجدين في معظم دول العالم وخاصة في الدول الاوروبية وامريكا وكندا واستراليا ونيوزيلاند.
وسيكون لهيئة المتابعة لتنسيقيات الخارج في العام الجديد برنامجا مكثفا لاستمرار دعم شعبنا بكل الوانه من اجل مطالبه العادلة في العيش بسلام بدون ارهاب وفساد وتهميش تحت عدالة اجتماعية وحقوق انسانية مضمونة بالقانون.
مرة اخرى تقدم لكم هيئة المتابعة لتنسيقيات الخارج التهاني بمناسبة الاعياد والسنة الجديدة مع التمنيات لشعبنا العراقي بالأمن والاستقرار والرفاه، والنصر لقواتنا المسلحة على الارهاب وعودة النازحين الى ديارهم.
هيئة المتابعة لتنسيقيات الخارج
كانون الاول 2016

التيار الديمقراطي