اعمدة طريق الشعب

لا بد لانتصار الشيوخ من آلام الأطفال.. / جاسم المطير

اول تحية في مطلع العام الجديد 2018 أوجهها الى الطفلتين الشقيقتين الفلسطينيتين (عهد التميمي ونور التميمي) اللتين رفضتا بشجاعة البراءة النقية ،عدوان العسكر الاسرائيليين على سلام بيتهن ، وطنهن، حالهن مثل حال غيرهن من البطلات الفلسطينيات الكبيرات .
لا ادري ما هي احلامهن في العام الجديد وهن خلف القضبان الحديدية ، لكن الواضح امام انظار الانسانية جمعاء، انهن مثال حي لهبّة المرأة الجديدة في منطقة الشرق الاوسط.. انهن يرخصن النوم عن عيونهن من اجل الحرية والكرامة ، تماما مثلما تفعل ، اليوم، المرأة الايرانية في طهران .
عهد التميمي تقول لنساء الشرق الاوسط: ايتها النساء ارفعن اصواتكن ..
نور التميمي تقول: ايتها المرأة العربية اصغِ الى الحرية .
يا بنات الرافدين والنيل وجبل لبنان والغوطة الدمشقية وصحراء نجد والحجاز وغيرها، امسحن النوم عن اعينكن واخرجن من كهوف العبودية.
ايتها المرأة العربية : عهد التميمي لم تخضع للعسكرية الاسرائيلية. ونور التميمي تمنحكن مكانة عظيمة في التاريخ الحديث لأنها ستجعل الشمس تشرق من الغرب، من الضفة الغربية الفلسطينية .
باحترام كبير وبذهول اكبر أحيّ ، أولا ، هاتين الفتاتين بحلول العام الجديد وهن خلف قضبان سجن عسكري اسرائيلي مغلق.
يا انصاف الالهة: ستخضعون حتما امام بسالة وصمود عهد ونور التميمي وشقيقاتهن بكل مكان.

اعمدة طريق الشعب