اعمدة طريق الشعب

كول صار فرهود! / عاصي دالي

إن تقدم المجتمعات وتطورها رهن بالاختيار السليم لقياداتها، وخاصة في القطاعات الاقتصادية والإنتاجية. فالقيادة السليمة قادرة على الابتكار والإبداع وتطوير العمل بشكل مستمر، وهي تستفيد أيضا من التطورات العلمية والتقنيات الحديثة التي أصبحت في متناول الجميع بفضل التقدم التكنولوجي.
ويأتي اختيار القيادة السليمة من خلال العمل على مبدأ «وضع الشخص المناسب في المكان المناسب»، فهذا هو الطريق الصحيح والوسيلة الناجعة نحو التطور الاقتصادي والاجتماعي.
ولكن للأسف الشديد ما يحدث في مجتمعنا الآن هو تفشي المحسوبية والمنسوبية، ومثال على ذلك ما قالته نائبة في حديث لوكالة «شفق نيوز»، إن «وكيل وزارة الهجرة تم تعيينه في منصبه خارج الأطر القانونية، ودون الأخذ بنظر الاعتبار أنه لا يمتلك المؤهلات التي تتيح له أن يصبح وكيلا لهذه الوزارة، لاسيما أنه تم تحويله من موظف بدرجة سابعة إلى وكيل للوزارة».
يذكرني هذا الأمر بقصة الأعمى الذي اصطحبه احد أصدقائه إلى وليمة. فقال لصاحبه إذا أكلوا الناس «طخني بيدك» وإذا رأيت الناس يسرعون في الأكل فكررها. وعندما وضع الأكل والناس ينتظرون الإشارة من صاحب الوليمة بالمباشرة بتناول الطعام، أحس الأعمى بيد صديقه تنبهه للمباشرة بتناول الطعام، فمد الأعمى يده وتناول قبل الناس، ولما أحس صديقه بالحرج أخذ ينكزه بيده لكي يترك الاكل، لكنه ازداد ونكزه مرة ثانية، فتناول الأعمى الماعون بكلتا يديه وقال لصديقه «كول صار فرهود!».

اعمدة طريق الشعب