شهداء الحزب

في حفل تأبينه.. الرفيق ابو شوكت مثال لتفاني الشيوعي وتواضعه / سلوان الاغا

أقامت محلية بابل للحزب الشيوعي العراقي حفلا تأبينيا للرفيق الفقيد محمد شهيد عبود (ابو شوكت ) يوم السبت ٢٠١٦/١٢/١٠ في داره، حضره الرفيق د علي ابراهيم عضو اللجنة المركزية وأعضاء محلية بابل و جمع من الرفيقات والرفاق والاصدقاء وعائلة وذوي الفقيد افتتح التأبين بالوقوف دقيقة حداد على روح الفقيد وارواح شهداء الحزب والحركة الوطنية. بعدها ألقى الرفيق عريف الحفل سامي الربيعي كلمات من شعر نجل الفقيد بهجت الجنابي تقول:
- نزف انعوش يوميه
ندرعم مانهاب الليل شلنه الموت ترجيه
نشوفن كل صباح اوداع
واحباب المشت لبعيد مابيهم بعد جيه
عمر بعده وخلص بالاه
واحدكم لمن يموت ياخذ
كل عمرنه وياه
يمن بيكم عرفنه الشوك
بعيون الوطن نلكاه
شفنه الي يموت يعيش
من يحمل قضيته وياه
وعرفنه الي ركع مذلول
مايصلح نحب دنياه
علمتونه نهوه الكاع
وشلون الحزب نهواه
ماتدرون وحشة اصير
شجرة المارهه جوريد
يل رحتوا بأمان اهناك
حزبكم بعدة ذاك جديد
من عزم الرفاق الحيل
يجدد عزمنه يزيد
بعدها ألقى الرفيق شاكر عِوَض كلمة محلية بابل بين فيها خصال الرفيق الراحل ابو شوكت واهتمامه بالحزب مستذكرا تزامن رحيله مع انعقاد المؤتمر الوطني العاشر. وقدمت شهادات رفاقه بحقه وهم عبدالإله مطلب والرفيق حسين علاوي مؤكدين تفانيه وتواضعه مع رفاقه وهو ذو الظل الطيب الأثر والذي كان يمثل له الحزب الشغل الشاغل واهتمامه بقضايا وطنه وشعبه وحزبه ومنه تعلم الرفاق الكثير الكثير. ثم قدم الشاعر عبدالحسين الجنابي أبياتا بحق الرفيق الراحل.
كما كانت للشاعر عبدالرزاق كميل ابو قمر كلمات بحق رفيقه حيث ذكر:
ما طول بينة نفس نتلاوة وية الذيب
علمنة الحزب نتحده حتى الموت شاب وشيب
ولا ننسى بطولاتك ذيچ بقاعة التعذيب
وقدمت كلمة باسم الشبيبة الشيوعية القاها الرفيق ظافر مردان مؤكدا الم فراق الرفيق مشيرا الى الى شجاعة ابو شوكت في احلك الظروف الصعبة، مبينا ان الشبيبة ستسير قدما على خطى الرفاق وتضحياتهم ونضالاتهم.
وقدم الرفيق المغترب عطا عباس ابو حيدر شهادة أشار فيها بما بذلة ابو شوكت في عمله والتأبين له هو تأبين لكل شيوعي قدم للعراق أغلى ما يملك وأخلص لبناء الدولة المدنية والعدالة ، مذكرا انه ما زال حبر وثائق المؤتمر العاشر رطبا وجزء من الوفاء له هو ان نستمر على الطريق . ثم جاء دور عائلة الرفيق الراحل قدمت على لسان نجله الرفيق بهجت الجنابي الدور المهم للفقيد في عائلته التي كان فيها اكثر من رب أسرة وموجه وراعٍ وكان سببا رئيسا في اعتناق الفكر الماركسي بين إفراد الاسرة ثم شكر الحاضرين وألقى أبياتا مخصصة لهذا الحفل وللذكرى حيث قال:
وين انته
مكانك خالي اشوفنه
يبويه ارفاقك معزين صبوا دمع ع الحنه
جنت ادكلي لاتغتاض لو طالن ليالي السود
باجر كل صبحنه يعود
ويهلهل يبويه النه
يبو كليب الجبير الماعرف منه
يبو حجايات حلوه شكثر تتمنه
تصير الناس ويه الناس مامش للحزن ونه
يبويه رويحتك غنوه يلحنه السلام البيك
وتغني بعرس آذار تكره شوفت التفكه
يبو وجه البشوش وطيب الملكه
يبويه وداعت الفركه
خذتني بواهسك دنياي
أروح لآخر الدنيا واحسك بالحزب وياي
لحد آخر نفس ودكول يبني عله الحزب عينك
يبني ويه الرفاق هناك ظل وخلص سنينك
يبني الوكت ماينعاش لو ماينذكر زينك
اختتم الحفل بفيلم صور وثائقي عن الرفيق الراحل ابو شوكت وثقت فيه لحظات مهمة من تاريخ حياته داخل حزبه وبين رفاقه).

شهداء الحزب