من الحزب

المكتب السياسي للحزب الشيوعي العراقي : ندين جرائم الاحتلال الإسرائيلي ونتضامن مع الشعب الفلسطيني

صعّدت سلطات الاحتلال الاسرائيلي امس الجمعة اجراءاتها القمعية وممارساتها الاجرامية الوحشية في مدينة القدس المحتلة، وواصلت ارتكاب جرائم القتل البشعة، التي راح ضحيتها ثلاثة شهداء سقطوا برصاص الاحتلال في القدس ومدن الضفة الغربية، واعتقال المئات من ابناء الشعب الفلسطيني الذين خرجوا في تظاهرات غاضبة احتجاجاً على الاجراءات الامنية الجديدة التي فرضتها حكومة الاحتلال من ضمنها اغلاق المسجد الأقصى ومنع صلاة الجمعة فيه. وتأتي هذه الاجراءات في سياق مخططاتها الهادفة إلى التسريع بتهويد مدينة القدس المحتلة وفرض وقائع جديدة على الارض وتهجير سكانها تمهيداً لتحويلها الى عاصمة لدولة إسرائيل.
واذ ندين بقوة جرائم الاحتلال الاسرائيلي الغاشم وعصابات المستوطنين، والعدوان المتواصل على الشعب الفلسطيني ومدينة القدس والمسجد الاقصى، نشيد بالصمود البطولي للشعب الفلسطيني وتصديه ببسالة لممارسات الاحتلال الاجرامية، وندعو الى تعزيز الوحدة الوطنية الفلسطينية وانهاء حالة الانقسام وتعبئة كل الطاقات فهي السبيل الى تصعيد المقاومة ضد الاحتلال الاسرائيلي والسياسات العدوانية الهمجية الاستيطانية. ونستنكر حالة الصمت العربي والإسلامي إزاء جرائم المحتلين والنكوص عن دعم صمود الشعب الفلسطيني بوجه مشاريع " الاستيطان " و " التهويد " والتنكر لحل الدولتين. وان من شان استمرار هذا الصمت ان يشجع حكام إسرائيل والصهاينة على المضي في تنفيذ مشاريعهم العنصرية والعدوانية .
نؤكد مجددا تضامننا الثابت مع نضال الشعب الفلسطيني من اجل انتزاع حقه في اقامة دولته الوطنية المستقلة على ارضه وعاصمتها القدس. وفي نضاله البطولي هذا فان هذا الشعب الصابر والمكافح في أمس الحاجة الى الدعم والإسناد من كافة قوى الخير والسلام في منطقتنا العربية والعالم ومن بينهم الديمقراطيون واليساريون والشيوعيون.
بغداد
٢٢ تموز ٢٠١٧

من الحزب