من الحزب

الشيوعي الفرنسي: متضامنون مع الشعب العراقي والمدنيين الديمقراطيين والشيوعيين

طريق الشعب
التقى الرفيق رائد فهمي ، سكرتير اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العراقي، يوم الاربعاء الماضي، مسؤولة العلاقات الدولية في الحزب الشيوعي الفرنسي، عضوة اللجنة التنفيذية الوطنية ليديا سامربخش، ومعها عدد من أعضاء قسم العلاقات، في مقر الحزب بباريس.
وقدم الرفيق رائد فهمي خلال اللقاء عرضا شاملا لآخر تطورات الأوضاع في العراق، السياسية والاقتصادية والاجتماعية، وتوقف بشكل خاص عند الانتصارات التي تحققها قواتنا المسلحة الباسلة على داعش، واقتراب ساعة الهزيمة العسكرية التامة لهذا التنظيم الارهابي وتحرير كامل أراضي الموصل من قبضته.
وأشر الرفيق السكرتير الأزمة العميقة متعددة الأبعاد التي تواجه البلاد، وأوضح ما سيواجه العراق بعد هزيمة داعش العسكرية من تحديات جسيمة، مبينا ضرورة التغيير نحو بناء الدولة المدنية الديمقراطية وانهاء نهج المحاصصة الطائفية والإثنية، وليد مشروع قوى الطائفية السياسية، وهو ما يسعى اليه الحزب الشيوعي العراقي بالتعاون والتنسيق مع القوى المدنية الديمقراطية. ودعا الحزب الشيوعي الفرنسي الى المزيد من التضامن مع الشعب العراقي في مواجهة الارهاب وتحديات ما بعد دحر داعش عسكريا، وفِي مقدمتها ارجاع المهجرين الى ديارهم وإعادة اعمار المناطق المدمرة وتحقيق الأمن والاستقرار والمصالحة الوطنية والمجتمعية . كما دعاه الى مواصلة وتصعيد التضامن مع القوى المدنية الديمقراطية العراقية ومشروعها للخلاص من دولة المكونات والانتقال الى دولة المواطنة الديمقراطية الاتحادية.
من جانبها نقلت الرفيقة ليديا تحيات بيير لوران، سكرتير الحزب الشيوعي الفرنسي واكدت التضامن الثابت للحزب الشيوعي الفرنسي مع الحزب الشيوعي العراقي والقوى الديمقراطية العراقية، وعزمه على مواصلة التضامن مع الشعب العراقي في سعيه الى الأمن والاستقرار والسلام في البلاد.
كما عبرت عن تحيته للانتصارات المحرزة على داعش، وتأكيده أهمية احترام سيادة العراق

من الحزب