من الحزب

الشيوعي العراقي يدين التفجيرات الارهابية ويتضامن مع شعب مصر

امتدت يد الظلام والقتل الى أبناء الشعب المصري الشقيق، حيث استهدف الارهاب كنائس مصر في طنطا والاسكندرية وأدت التفجيرات الاجرامية الى وقوع العديد من الضحايا الأبرياء واصابة آخرين من الأقباط المصريين. وجاء هذا الاعتداء الآثم بعد سلسلة من الهجمات التي شملت مواقع مختلفة في مصر واستهدفت مواطنيها، مثلما استهدفت الدولة. جاء هذا في تصريح للرفيقة شميران مروكل، عضو المكتب السياسي للحزب الشيوعي العراقي، خصت به "طريق الشعب".
وقالت مروكل "وفي الوقت الذي ندين فيه هذا العمل الاجرامي ونتضامن مع ضحاياه وعوائلهم، متمنين للمصابين الشفاء العاجل، نؤكد من جديد ان داعش وغيره من المنظمات الارهابية يستثمرون اي تراخ او ثغرة في الاجهزة الامنية او ضعف في العمل الدولي ضدهم، لارتكاب المزيد من الهجمات الدموية، بهدف الحاق المزيد من الاذى والتسبب في مضاعفة آلام ومعاناة الناس، والامعان في تأجيج المشاعر ورفع وتيرة الحساسيات بين اطياف شعوبنا، ومنها الشعب المصري الشقيق" .
وأضافت "ان جهداً كبيراً ما زال مطلوباً للاجهاز على هذا التنظيم المجرم، والانطلاق في ذلك من حقيقة ان لا أحد في مأمن من شروره، ومن هنا تبرز الحاجة الماسة الى المزيد من التنسيق والتعاون، اقليمياً ودولياً. كذلك الكف عن استغلال هذه الورقة الدموية في الصراعات السياسية سواء الداخلية ام على الصعيد الدولي. فيما الحاجة ملحة ، ايضا ، الى ان تبذل الحكومات والاحزاب السياسية وخاصة الحاكمة، كل ما تستطيع لتمتين الوحدة الوطنية والتصدي لكل ما يضعفها او يثلمها وتعزيز مستلزمات التصدي الناجع للارهاب".
وعبرت عضو المكتب السياسي للحزب عن تضامن الشيوعيين العراقيين مع الشعب المصري الشقيق في هذه الاوقات الحرجة والمؤلمة.

من الحزب