من الحزب

31 اذار مناسبة لتأكيد الأهداف التي نسعى الى تحقيقها

نتوجه بالتحية والتهنئة لكل الشيوعيين واصدقائهم في مناسبة الذكرى 83 التي لم تعد حكرا علينا وانما توسعت لتصبح مناسبة يحتفل بها الوطنيون على اختلاف انتماءاتهم ومعتقداتهم. وهذه المناسبة، في كل مرحلة، تكتسب معنى معينا. ذكرى التأسيس هي وقفة للشيوعيين يحتفلون بها كمناسبة فرح لولادة هذا التنظيم الذي يعبر عن مصالح الجماهير ومصالح الطبقة العاملة والكادحين وعموم ابناء شعبنا. وهي مناسبة ايضا لوقفة تقويم للمسيرة وما تحقق منها، المصاعب والانجازات، وأيضا هي نظرة نحو المستقبل وليست نظرة نحو الماضي لأجل البقاء فيه وانما لأجل استخلاص الدروس والعبر والانطلاق الى أمام. والذكرى في مراحل معينة وخاصة الفترات التي كان فيها الحزب الشيوعي مطاردا وملاحقا وعندما كانت السجون والمعتقلات وأماكن التعذيب تغص بالشيوعيين، كان الاحتفال بالمناسبة يعكس اجواء ثورية لتأكيد الوجود وعزم واصرار الشيوعيين على الوقوف بوجه المضطهدين والسلطات الاستبدادية. فكان الاحتفاء يأخذ طابعا معينا في تلك الفترة وليس كما هو اليوم علنيا وجماهيريا وبالصيغة التي تتم الآن، وانما كان الشيوعيون واصدقاؤهم يحرصون بأن يحتفلوا في أي مكان سواء في بيوتهم، في الساحات والحدائق العامة. واليوم نحتفل في اجواء من الحرية والنشاط العلني. 31 اذار مناسبة لوقفة تقويمية ونظرة إلى المستقبل وتأكيد الأهداف التي نسعى من اجل تحقيقها.
رائد فهمي
سكرتيراللجنة المركزية
للحزب الشيوعي العراقي

من الحزب